التدوينات العربية كان يا مكان - Stories

الرجل

28 سبتمبر، 2011
بداية :
المطرقة التي كانت تغرس مسمارا في كل ثقب يظهر على حائطي تعبت و 13 -7-2011 , شلّ جزءا كبيرة من جسد اليد”صاحبة المطرقة”, و غدت الأيام ليست أكثر من عمر “من المفترض” أن نعيشه.
أما بعد :
الكائن الصامت الغارق في غربته، الملتحف خوفه، المتنكر في قسوته، البعيد القريب ,الشاهق ,الوحيد ، الرجل الذي علمني يوماً أن السهام التي يطلقها الآخرون طائشة وإن أصابتنا الرجل الذي مثّل لي نموذجا ” للسير فوق الشوك والألم و الزمن و النكبات” حينما غرقت والدته في نوم أبديّ استدار إلى الوراء علّه يلتقط شيئا من الذكرى، الرجل المسجون في داخله سقط في “القديم” كثيرا يهرب من حزنه إليه، أسمع صوتا واهنا يأتيني من ” بوابتنا” الصغيرة من ثقب بيننا في حائط كلانا يعلم أنه وهم, لكن الوهم علمنا انه يستطيع أن يكون أكثر واقعية في أنظارنا من الواقع ذاته,
ثقب صغير “حفرته” ذات يوم طفلة كانت تحوم حول المكان بفضول تعرف أن هذا السياج خلفه مكان رائع لطالما كنت أحيا من ” فتات ” الصوت الذي يأتيني, هو منفذنا للتواصل يمرر البسمات يمرر أصوات لا ندري – في غالب الوقت- معانيها  لكننا نعرف أن الصوت المنخفض هو حنين والعالي جدا هو الألم نعرف أن الهمهمة ضحكة وصلنا صداها متحشرجاً،
الرجل المعلق من كبريائه  الرجل الذي نسي كيف ينزل من صعوده يعرف أن هناك طريقا لحديث طويل بعيدا عن هذا الثقب الذي اسمع فيه  صوتا واهنا يناديني أريد أن أصل إليه و٦٣ جحيماً، بابً، حائطاً، جبلاً، لعنةً، محيطاً، تهزمني قبل أن أبدء،

بداية :
المطرقة التي كانت تغرس مسمارا في كل ثقب يظهر على حائطي تعبت و 13 -7-2011 , شلّ جزءا كبيرة من جسد اليد”صاحبة المطرقة”, و غدت الأيام ليست أكثر من عمر “من المفترض” أن نعيشه.
أما بعد :
الكائن الصامت الغارق في غربته، الملتحف خوفه، المتنكر في قسوته، البعيد القريب ,الشاهق ,الوحيد ، الرجل الذي علمني يوماً أن السهام التي يطلقها الآخرون طائشة وإن أصابتنا الرجل الذي مثّل لي نموذجا ” للسير فوق الشوك والألم و الزمن و النكبات” حينما غرقت والدته في نوم أبديّ استدار إلى الوراء علّه يلتقط شيئا من الذكرى، الرجل المسجون في داخله سقط في “القديم” كثيرا يهرب من حزنه إليه، أسمع صوتا واهنا يأتيني من ” بوابتنا” الصغيرة من ثقب بيننا في حائط كلانا يعلم أنه وهم, لكن الوهم علمنا انه يستطيع أن يكون أكثر واقعية في أنظارنا من الواقع ذاته,
ثقب صغير لطالما كنت أحيا من ” فتات ” الصوت الذي يأتيني, هو منفذنا للتواصل يمرر البسمات يمرر أصوات لا ندري – في غالب الوقت- معانيها  لكننا نعرف أن الصوت المنخفض هو حنين والعالي جدا هو الألم نعرف أن الهمهمة ضحكة وصلنا صداها متحشرجاً،
الرجل المعلق من كبريائه  الرجل الذي نسي كيف ينزل من صعوده يعرف أن هناك طريقا لحديث طويل بعيدا عن هذا الثقب الذي اسمع فيه  صوتا واهنا يناديني أريد أن أصل إليه و٦٣ جحيماً، بابً، حائطاً، جبلاً، لعنةً، محيطاً، تهزمني قبل أن أبدء،

 

You Might Also Like

No Comments

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.