رفوف المكتبة - Books قالوا - Quotes

ليلة لشبونة

26 نوفمبر، 2012

رواية ليلة لشبونة .. 
للألماني إريش ماريا ريمارك

“ربما أطلق في المستقبل على عصرنا هذا اسم زمن السخرية”.

حينما تتحول حياة الإنسان وحريته لدفتر صغير, يسمّى جواز السفر وأحيانا يكون وثيقة إدانة, الكاتب الألماني “إيريش ماريا ريماك” يصف في ليلة لشبونة, مشاعر المهاجرين الفارين من الديكتاتورية, والذين يعيشون واقع ضيق متناقض لا يرفضهم ولا يقبل بهم.
رواية تتحدث عن مهاجر -معتقل هارب- يحكي قصته في ليلة واحدة لمهاجر غريب يجمعهما ذات الضياع وكلاهما يحلم بأرض لاتهددهما معتقلاتها, كيف يتجول شفارتيس دون تفسير لتصرفاته سوى أنه أراد الحياة, يبحث عن سبب في عقله الباطن لكل ما أقدم عليه من مغامرات لكنه لا يجده إلا حينما يلتقي “هيلين” بعد خمس سنوات من الفراق, فيجد فيها “نكهة” لحياة تشرد وهرب أجبر على أن يعيشها.

ذكرياتنا ليست تحفة عاجية معروضة في متحف محكم ضد الغبار. بل حيوان يعيش” ويلتهم ويهضم.. إنها كالتنين في الأساطير, تلتهم نفسها لأنها الطريق الوحيد الذي تستطيع من خلاله الاستمرار.”

وصفت الرواية مانشرته النازية بين الناس من خوف وضياع, أحالت الحياة لكابوس طويل يتكرر حتى يصبح الفزع منه أمرا ثانويا بجانب ما يشعرون به حقيقة تجاهه.
أحببت الرومانسية الخفية التي أضافها وجود هيلين في الرواية الحب الذي فقد نفسه بين بقية المشاعر المختلطة , والذي خيل لنا بأنهم فقدوا القدرة على تذكر طريقة إحياءه إلا من لمحات سريعة بين حالة الهرب والاعتقال والقيود.

نستطيع أن نحس بأن المشاعر التي كتبت بها حقيقية لدرجة أن الخوف من الجستابو تسلل إلي بطريقة غريبة كنت أقرأ بسرعة في محاولة مني بأن أهرب أنا الأخرى منهم كما يفعل البطل وزوجته.
بالرغم من أن الرواية شدتني منذ البداية وأحسست بها في كل فواصلها ومنعطفات أحداثها لكنني لا أعتقد بأنها من الروايات التي قد سأتذكرها يوما, كل أحداثها اتكأت على مجموعة من الصدف والحظ الجيد التي وجدت بأنها تتناقض مع ظروف الأبطال, الأمر الذي أخرجها من الواقعية –إلى مجرد قصة- شيء ما ينقصها ربما الترجمة أخذت جزءا من روحها.
أعطيها نجمتين ونصف.

مراجعتي للكتاب في قودريدز 

You Might Also Like

No Comments

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.