Daftar - دفتر التدوينات العربية قالوا - Quotes

هل أنتَِ مستعد\ة للعمل الحر؟

2 يوليو، 2016

 

07a764148f10667b3bbe4506c2f4c8e8


العمل الحر بلا شك عوائده المستقبلية أكبر على الصعيدين الشخصي والمادي، إذا كان التخطيط مبنيّ على أساس يراعي فيها  القدرات والمعطيات والفرص المحيطة، وربما من أهم ميّزاته بأن الفرد منا لا يشعر بارتباطه بشكل قسري لجهة معينة، لأنني وبرأيي الشخصي أعتبر بأن الوظائف بنظامها الحالي نوع من العبودية، التي لا تراعي إنسانية الفرد في بعض الأحيان،  لكن يجب أن نعرف بأن العمل الحر له مصاعبه وتحدياته أيضا.

سأتحدث عن العمل في مجال الكتابة، كوني لا أملك أي خبرات أعمال حرة أخرى، وبعد قرابة الـ٥ سنوات، أعتقد بأنني الآن فقط عرفت سر الإنجاز في مجال الكتابة الحرة، وبدأت فعليا الخطوات العملية لذلك، فمن تجربة شخصية تعلمتها بأصعب الطرق هناك ثلاث نقاط مهم أن تؤخذ بالحُسبان، بعد إتخاذ قرار ترك الوظائف التقليدية والاتجاه للعمل الحر أي كان نوعة..

١- إعمل على تطوير مهاراتك قبل الخوض في أي قرارات مصيرية

وهذه النقطة التي يغفل عنها الكثيرون، بالنسبة لي لم أواجهها كونني منذ بدأت العمل وكانت كتابة المحتوى هو أول الوظائف التي بدأتها وتدرجت في وظائف كلها متعلقة بالكتابة سواء الصحفية أو كتابة المحتوى والتدوين، لكنني ومن خلال تجارب كتّاب آخرين تقاطع مصيرنا في بعض الوظائف، قررت عمل مقارنات بسيطة بين التجارب التي مرت عليّ.

هناك كتاب رائعون لا تمل القراءة لهم في مدوناتهم الشخصية، وحينما يكتبون عن تجاربهم الشخصية، فهم بلا شك يملكون حرف آخاذ، ولديهم وظائفهم التي قد لا تمت للكتابة بصلة، كون الفرد منا قادر على التعبير بشكل ممتاز هذا لا يجعل منه بالضرورة مشروع كاتب حر ناجح، كأي عمل حر آخر، يجب الإستعداد ودراسة الفكرة جيدا، وتحديد نقاط القوة والضعف. فالعمل ككاتب حر يتطلب إجادة بعض المهارات المهمة منها:

-إتقان الكتابة الصحيحة لغويا ونحويا
-مهارات البحث
-التسويق للمنتج الذي كتبته

إتقان الكتابة بدون أخطاء نحوية أو إملائية مطلب مهم يحتاج للكثير من الوقت للإعتياد على الكتابة السليمة، وهي ملكة مهمة كون المشاريع التي ستسند إليك في المستقبل لا تحتوي جميعها على مدققين مدربين يتولون مهمة التصحيح بعدك للتأكد من سلامة المنتج. ولا نغفل  أهمية البحث كونك قد تضطر أحيانا للبحث في موضوعات لم يسبق لك أن اطلعت عليها من قبل، خاصة في بدايات العمل ككاتب حر ليس هناك مجالا للإختيار، قد تقبل ببعض المشاريع في سبيل الوصول للهدف بعيد المدى ولفت الأنظار لقلمك حتى تتمكن من الكتابة في المجالات التي تحب وتجيد.  

وفي الوقت المعاصر مهارة التسويق للمنتج الكتابي، قد تعد من الركائز التي يجب أن يتعلمها الكاتب المبتدئ من خلال أدوات توفرها لنا التكنلوجيا المعاصرة، لا تحتاج أن تكون خبيرا فالخيارات التي قدمتها مواقع التواصل الاجتماعي والمدونات الشخصية كافية إلى حد ما للوصول على الأقل للشريحة المعنية، ولكن هناك مهارات بسيطة وخدع معينة يجب أن يكون الكاتب ملما بها ليصل، هذه المهارات تحتاج وقتا لطويرها، ومن خلال بحث بسيطة عن بعض التجارب التي سبقتك في ذات المجال، فالإنترنت يعج بالكثير من الأمثلة والمقالات التي تشرحها بشكل مبسط وميسر.

وهناك مهارات مختلفة أيضا التي برأيي الشخصي- مهم أن تكون أدوات للتطوير المستمر يمارسها الكتاب، مثل القراءة والإطلاع على الأساليب الدارجة التي تشد الشباب حتى يكون المحتوى الذي تكتبه متوافقا مع متطلبات السوق. القراءة أداة مهمة لتوسيع المدارك والاستزادة من كل النواحي سواء من ناحية أساليب الكتابة أو المصطلحات، وبرأيي الشخصي لا يوجد كاتب لا يقرأ، وإذا وجد فهو معجزة. هناك مقولة أعجبتني تقول :

“إن الموهبة بلا تعلم

تظل مثل النظرية العبقرية بلا تطبيق

و الكاتب المبدع بلا قراءة جيدة

منفذة و العين المبصرة

يعيش بالظلمة الدائمة”
عبدالله القصيمي

كل ذلك يمكن تنميته والعمل عليه وتجربته من خلال مشاريع بسيطة أو حتى في مدونتك الشخصية، قبل إتخاذك لقرار مصيري بترك العمل والتفرغ للعمل ككاتب حر، فالكتابة عملية إبداعية ليست سهلة مهما كان الموضوع الذي تود الكتابة فيه مألوف بالنسبة لك ولديك خبرة سابقة فيه، وفي ظل الكثير من المتغيرات المعاصرة، فالتحدي أكبر بالنسبة لمن يعتمد على الحروف والكلمات في إيصال فكرته، والإبداع هو الفاصل وهو الحكم.  

٢- تعامل مع المعطيات حولك وقدراتك الشخصية بواقعية

حينما كنت تكتب في مدونتك ليست هناك شروط عليك اتباعها وجمهورك محدود بفئة إختارت أن تقرأ لك، لكن تحويل كل ذلك لعمل إحترافي يتطلب منك مواجهة قدراتك بواقعية. حدد ما يمكنك القيام به ولا تخدع نفسك وتأخذك العزة بأن تعترف حتى لنفسك بالنقاط التي تحتاج العمل عليها، أنت وحدك من يمكنه مساعدتك والإرتقاء بمستواك، خداعك لنفسك لن يساعدك على التقدم قرأت مرة عبارة لا أتذكر قائلها للأسف لكن معناها يقول، إسمح لنفسك بأن تكون مبتدئا حينما تجلس لتتعلم لاتفترض تفوقك، وإنما تعلم بتواضع.

٣- ترتيب الأفكار وتحديد أوقات العمل

هنا بالذات هي النقطة التي كنت أعاني منها بشكل شخصي، فقررت عمل بحث بسيط عن أفضل أوقات العمل وطريقته وأتبعت إستراتيجيات علمية،  لكنها لم تبدي نفعا معي كون كل شخص فينا لديه دوافعه الخاصة وطريقته التي تخرج المارد المبدع من داخله، أنت فقط يمكنك تحديد الوقت المناسب لتنتج، هل تحب العمل وحيدا؟ هل تحب أن تستمع للموسيقى وأنت تكتب؟ تشرب كوبا من الشاي؟ القهوة؟ هل تحب أن يكون حولك أشخاص آخرون؟، كل تلك وغيرها خيارات متاحة لك إختار أي طريقة تناسبك لكن ما لاحظته من خلال تجربتي هو يجب أن يكون هناك وقت محددا تخصصه في يومك إذا كنت كائنا صباحيا أو مسائيا، فقط حدد ذلك الوقت الذي يساعدك حتى داخليا في الدخول في منطقة العمل والتركيز بعيدا عن المشتتات الأخرى.

وأخيرا.. بعد ترتيب كل هذه النقاط والتدرج بها يمكنك أن تتفرغ للعمل ككاتب حر إن أحببت فهي مهنة تحتاج صبر كبير، قد يبدو للبعض بأنه عمل سهل، لكنه مليئ بالتحديات، الأجمل هو النقطة في نهاية نص للتو فرغت من كتابته شعور جميل يعرفه كل كتاب العالم.

You Might Also Like

No Comments

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.