٢٠١٦ التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books رقص سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر3-15: دفاتر الأسرار

8 سبتمبر، 2016

fullsizerender-2

٥\٩\٢٠١٦م   .. الساعة التاسعة صباحا…  تاريخي مع التانغو :

موسيقى التانغو ترتبط في ذاكرتي بالصباحات والقهوة الداكنة المُرّة، لذلك كنت أرتب دروس التانغو لتكون في ساعات الصباح الأولى، وأعتقد أنني سأكون راقصة تانغو في إذا ما انتقلت روحي لجسد آخر في حياة أُخرى، فمنذ اللّحظَة الّتي تعرفت بها على الرَقصة من خِلال فيلم (Scent of a Woman) لآل باتشينو، عمري آن ذاك لا يتجاوز الثامنة، كان الزمن وقتها متوقفاً في حياتي، لم أكن قد أعطيته قيمةً بعدْ لكنه كان يبدو وكأن الثانية دهراً، كنت أشعر بأن العالم قد ينهار في أي لحظة شعور بعدم الجدوى يغلف أفكاري، وحتى الآن لم أستوعب حقاً كيف تتسلل هذه الأحاسيس لفتاة في مثل عمري، وكيف لم يكتشف أحد حقيقة ما أشعر به!، لكن شيءٌ يشبه المعجزة حدثت بعد أن تعرفت على التانغو شيء ما داخلي أزهر من جديد.

كانت تمرُ عليّ الأوقات بلا أى خُطط لتنفيذها مجرد فراغ يجرُ فراغ، وليس لدي مؤنة كافية من الكتب تصمد أمامه، الحياة شبه خالية من أي تسلية غير التسكع هنا وهناك، قرّر شقيقي الأكبر أن يتصرف ليملأ علينا أيام العطلات بدأت كل القصة بيوم الأربعاء الذي كان بداية عطلة نهاية الأسبوع آن ذاك، حينما إستأجر لنا مجموعة من الأفلام نقضي بها إجازت نهاية الأسبوع، كانت خياراته شبابية بعض الشيء أفلام مليئة (بالأكشن)، لم تكن تستهويني بالحقيقة، لكنني كنت أعشق العوالم الأخرى مهما كانت مختلفة ومربكة بالنسبة لي، وفي أحد الأربعاءات التي أعدها من أيامي السعيدة، طلبت من شقيقي أن يحضر قصصاً جميلة، بقيت هذه الكلمة عالقة في ذهنه، وسأل البائع عن أفلامه التي يفضلها ثم أضاف واحداً توجد به قصة جميلة – كما حكى لي لاحقا- إبتداءاً من تلك اللحظة وأنا ممتنة لهذا البائِع، الذي أضاف فيلم آل بتشينو لقائمة شقيقي.

علِقَ في ذِهني مشهد الرجل الأعمى الذي يرقص التانغو، وبقيت تتعَمْلَقُ أحلام الرقص مُغْمَضَةَ العَيّنين كلما كَبُرت، حتى وصلت لليوم الذي بدأتُ به دروس التانغو قبل عام ونصف من اليوم،  أتذكر هذه التفاصيل كأنها حدثت يوم الأمس، إخترت أحد الأربعاءات لأبدأ، كان يعني لي الكثير أن يكون أول دروسي في هذا اليوم، فقط إنتصار شخصي صغير -قد لاتعني أحدا- كل التفاصيل السابقة واللاحقة حاضرة بقوة في مخيلتي، إختياري للفستان الذي من المفترض أن أرتديه خلال التمرين، إرتفاع كعب الحذاء لون أحمر الشفاه، تفاصيل كثيرة كنت أعد لها العُدة وأنا أصل لسقف سعادتي.

كوني منذُ طفولتي مأخوذة بالأسرار، أسرتني لغة الرقص التي تعدُ حديثاً بلغات سرّية لا يفهمها إلا من هو مقدرٌ له أن يفهمها، الحديث الذي يعتمد على كل شيء إلا الكلمات. إيماءات، إشارات، أحاسيس تأخذ بزمام القيادة، إشتراك جميع الحواس حتى العميق منها، كل تلك التفاصيل الأخآذة إستحوذت على تفكيري كنت كمن وجد اللغة المناسبة له التي ستفتح عليه أبوابا ليتواصل مع العالم الذي فقده سابقاً.

لحظة… لنعود قليلا إلى الوراء حينما كنت في الثامنة من العمر، أصبحت بشكل يومي أبحث في شاشة الفضية عن أي رقص لأحاول محاكاته وحيدة، وأحيانا في معيّة شقيقتي، كنا نرقص ونرقص ونرقص طوال اليوم، ولساعات حتى نشعر بالإرهاق وننام، كانت بالنسبة لي إندفاعاتي في الهواء، حركات اليد إرتقاءها إنزلاقها، مكافحة شعري لجاذبية الأرض، حينما يرتد للأعلى مندهشاً، ويسقط على عيني ليستريح ويتضارب فيما بينه  يدور ويدور ويدور، كلها تفاصيل تحبسُ الأنفاس، جعلتني أفكر هممم على هذه الأرض أشياء تثير الدهشة لم أعرفها بعد، فعالمي الصغير الذي لا يتجاوز مدرستي منزلي بيت جدي الكبير، وفن تايم بيتزا، ليس العالم الوحيد الموجود على سطح الكوكب.

أتذكر أنني قررت بشكل سرّي، على أول دفاتري التي تحتوي على يومياتي آن ذاك،  بأننى سأكبر وأصبح راقصة تانغو، لكنها أحلام من ورق ما تلبث أن تحرقها نيران الواقع الشرسة، فكنت أكتب عني في الحياة الأخرى عن أحلامي عن الواقع الذي أريده، أضَعُ تفاصيلا  بحسب مقاسات رغباتي، أهُدُ ظروفاً وأمحو عوائقاً بسهولة إستخدام ممحاة قلم الرصاص، كان الواقع الورقي أسهل بكثير من العالم الحقيقي الذي كان عليّ مجابهته كل يوم في أوقات النوم الرسمية في المنزل، حينما لم يسمح لي بالسّهر وقتها لأكتب أو لأرقص على الورق، وفي حِصص المدرسة التي يجب أن أنقطع فيها عن أحلامي لأستمع لكلمات لا يعنيني منها أي شيء.

أعتقد أنني كنتُ أخشى من سُخرية عائلتي وصديقاتي من رقصي على الورق، أكثر من أي شيء آخر أتذكر بأنني أستيقظت وقد أصابني الهلع ذات مساء بعد أن شاهدت في الحلم زميلات المدرسة وقد تحلقن حول دفاتر أحلامي ونظرات السخرية مصوبة نحوى فقررت وقتها، تقطيع دفاتر الأحلام والإحتفاظ بها داخل مخيلتي، الآن فقط حينما أتذكر تلك الأيام، أتعجب لماذا كنت حريصةٌ كل هذا الحِرص على أن لا يطلع أحد على دفاتري؟ وكأن حياتي ترتبط بها. لأتحول بعدها لكتابة مذكراتي في ملفات مخفية على جهاز الكمبيوتر حرستها بكل القدرات الحاسوبية التي طورتها فقط لاكتشاف أماكن جديدة لدفن الأسرار، التي أخذت تتطور وتحمل  طابع الخطورة كلما كبرت في العُمر وتعرفت على مناحي جديدة في الحياة.

رُغم عشقي للرقص إلا أنني لم أفكر منذ زمن بعيد تسجيل مقاطع فيديو لأشاهدني وأنا أرقص، وحينما فعلت العام الماضي تعجبت، وكأنني شخص آخر، أو لعلي أقول كنت النسخة التي أودها عن نفسي، حينما أرقص أستطيع أن أشاهدني وأنا سعيدة، هي الأوقات الوحيدة التي يتوقف فيها عقلي على الأخذ بزمام الأمور ويسمح لمشاعري بأن تصبح في الطليعة، فالتفكير يفسدُ عليّ أحيانا متعاً كثيرة لكنه -حتى الآن- لا يدخل أبدا حينما أرقص.
مرت السنوات وتعرفت على رقصاتٍ أُخرى تعلمتها أو تعرفت عليها، وكلما تعمقتُ مع التانغو، تعرفت على تفاصيل تدهشني أكثر، حتى أصبحت الأنفاس جزء من هذه اللغة السريّة التي يتحدثها شخصان، وأصبحت أحبسُ أنفاسي وأوزعها برويةٍ لتتناغم مع حركاتي، أيُ عالمٍ هذا الذي لم أعرفه في وقت مبكر؟.

 

٦\٩\٢٠١٦م   الساعة السابعة مساءا..  الكتاب الثالث: خيانات السيد وقت

إختار أحمد البشري المسكون بالتفاصيل الخفيّة، أن يشير إلى الوقت هنا مستحضرا تكّاته في خلفية الحياة، في كتابه ( خيانات السيد وقت) وهو المُـؤلف الثاني الذي اقرأه للكاتب بعد ( فصل آخر في حياة الأشياء).

والسؤال الأول الذي سألته وأنا أمسح بعيني نقطة نهاية النص في الصفحة الأخيرة هو: لماذا يُحَمّلُ العُنوان المَلامَة للسيد وقت؟ رغم أن الوقت من أكثر الكائِنات وضوحاً ومنذ بداية الكون، وهو لا ينتظر أحداً، وأكاد أجزم أيضا بأنه الكائن الوحيد الذي لم يستثني أحداً، وبأنه فعلا ركض بعيدا عن من تقاعس في متابعته، فلماذا نلقي باللآئمة عليه؟ أليس من الجدير أن نفكر بأخطاء الإنسان وإهاناته للسيد وقت؟ التي -وعلى الرغم من ذلك- لم تؤثر على الطريقة المحترمة التي يعاملنا بها.

شعرت في مواقع بأن الرواية ليست واضحة الأوقات فيها متخبطة لا أعرف أين أنا من خط زمن القصة، وتمنيت لو أن الكاتب لم يلمح لشكل النهاية منذ الفصول الأولى، فالقصة قصيرة شيء من الغموض كان سيزيدها جمالاً.

أحببت قلم البشري في أول مصافحة بيننا من خلال كتابه الأول، فتفاصيله لازالت حاضرة معي، أسماء قليلة مقارنة بعدد الكتاب الذين قرأت لهم من أستطاع أن يحصرني داخل منطقة قصته مأخوذة بكل ما يحدث، وأحمد البشري واحد منهم، كنت أتمنى لو أسهب بالحديث عن البطل وحياته في إسطنبول عن تفاصيل هجرته وغيرها، لأنه ورغم محاولاته في إضافة بعدٍ جديدٍ على قصّته إلا أنها للأسف في نظري كانت مجرد قصة.

 

٦\٩\٢٠١٦م   الساعة الرابعة فجرا: ماذا يقول محمد مُنير العميق الجميل؟ الوجه القادم من أيام طفولتي:

فيه حاجَه غَاليه عَليك يا شَابْ .. ضَايّعَالَكْ؟
انا قُلت ضَاع الأمان مِني ومُش آمن
بَحْلَم أعَدِى الزَمَن في نَطَه مِشْ ضَامِن
ياحمام بتنوّح لِيه .. فَكرَتْ عليّا الحَبايِب
يا حَمَام ضَاع مِنك إيه .. دَوبتني كِده فُوق ما أنا دايب

 

You Might Also Like

6 تعليقات

  • Reply yasmin 8 سبتمبر، 2016 at 2:05 م

    رائعة … شكراً لقلمك الرائع و روحك الأروع لمشاركتنا بوح اوراقك 🙂

  • Reply دارين 8 سبتمبر، 2016 at 4:55 م

    أنتي لم تـعٌطينا مساحة لنقرأ ماخط قلمك فحسب .. بل أكرمتينا بأن نستمتع بذكرياتك حزنها وفرحها محارباتها وإنتصاراتها .. إنها حقيقة : أن تكتشف ماتٌحب فكأنما سٌلمت لك مفاتيح هذه الحياة ، وحدها الحياة جميلة حين يتسنى لك فعل ماتٌحب حينها فقط سيصرخ الوقت فرحآ فهو لم يتعرض للخيانة بل تراقصت معه دقائقه فرحآ وإبتهاجاً فقليل مايرى بشر يفعلون مايريدون لكنهم يفعلون مايطلب منهم أن يفعلوا .. طبتي وطاب كل ماتحبين وتفعلين 💕

  • Reply Bouthaina 8 سبتمبر، 2016 at 5:55 م

    رائعة يا صديقتي شكرًا لك لمشاركتنا عالمك الجميل 😍❤️

  • Reply شيماء 9 سبتمبر، 2016 at 1:12 م

    أحب طريقة كتابتك تحمسني و تدخلني جو.. يلا منتظرين اللي بعده

    *إصرارك و نتائجه جميلة زي وجهك D:، خليكِ دائماً كذا*

    Leave a Reply

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.