Browsing Tag

#mashaelink

التدوينات العربية رفوف المكتبة - Books

صراع الذكاء في “كيف أصبحت غبيًا؟”

25 يوليو، 2018

 

كتبت هذه المراجعة قبل أكثر من سنة وكنت أود نشرها في مجلة القافلة لذلك انتظرت كل هذا الوقت وأخيرا نشرت في العدد الأخير (تجدونها في موقع مجلة القافلة هنا)

 

منذ أن ظهرت قبل بضع سنوات، لا تزال رواية “كيف أصبحت غبياً” للأديب الفرنسي مارتن باج موضع خلاف بين النقاد حول تصنيفها. فمنهم من يكتفي بتصنيفها على أنها رواية ساخرة، ومنهم من يسارع إلى وصفها منذ السطر الأول بأنها رواية فلسفية، وكأنه يخشى على قيمتها الأدبية من أن تتدنى إذا ما وصفت بالساخرة. ولربما كانت وجهتا النظر هاتين على حق في آنٍ واحدٍ. أما بالنسبة إلينا، فقد حضر إلى أذهاننا أثناء قراءة هذه الرواية بيت المتنبي القائل:

ذو العَقْلِ يَشْقَى فِيْ النَّعيم بِعَقْلِهِ                 وأَخُو الجَهَالَةِ فِيْ الشَّقَاوةِ يَنْعَمُ

العقل قوة تقود حياة الإنسان، وهو أداة للنعيم وللشقاء، وقد يلقي بصاحبه في متاهات لانهائية. ولكن هل من الممكن أن تتحول إلى شخص لا يفكر؟ هل بإمكانك أن تنتقل من زمرة الأشخاص الذين يحتقرون الحياة الاستهلاكية التي تسطّح الفكر، إلى من يمكنه الانغماس فيها بدون أي شعور بالسخف؟ وهل فكرة الانغماس في حياة الملذات والاستهلاك هي حقاً طريق إلى الغباء؟ وهل يمكن للإنسان أن يتغير بهذه السهولة والسرعة ويعيش في تناقض بين إيمانه الداخلي وتصرفاته الخارجية؟ هل حقاً يوجد مفتاح يمكن إدارته في أي اتجاه والتحكم بمدى قدرات العقل؟ هذا الكتاب يلعب حقاً بالمفتـاح الخـاص بعقل القارئ، فالفكرة والأسلوب على قدر شاهق من الذكاء، تتزاحم على إثره التساؤلات، وتصبح كرّاسة القارئ مليئة بسطور استبدلت فيها نقاط النهاية بعلامات الاستفهام.

رواية الكاتب الفرنسي مارتن باج ساخرة وفلسفية من الطراز الرفيع. فازت بجائزة أدب المدارس، وهي جائزة تعطى من قبل الطلاب في ألمانيا وبلجيكا وهولندا، وترجمت إلى 24 لغة، من بينها العربية، وصدرت عن المركز الثقافي العربي عام 2013م.

الموت أو الغباء؟
تنقسم الرواية إلى قسميــن. حيث يتمحــور الأول حول رغبة الشاب أنطــوان في إنهـاء حياة الجحيم التي يعيشها بذكائه، ومن ثم الخروج من دوامة التعاسة – كما يعتقد- بالموت. بدأها بالإدمان على الكحول لتنتهي بانتظامه في مدرسة لتعليم الانتحار. وهو الجزء الأكثر سخرية في الرواية، الذي يمكن للقارئ أن يفهمه برمزيته ويضحك بصوت عالٍ، ثم يتوقف ليفكر..

أما القسم الثاني، فيتضمن قرار أنطوان أن يسير مع التيّار بحثاً عن راحة العقل والفكر، وهنا تأتي المفارقات. رغبة البطل في أن يصبح غبياً جعلته يسخّر كل قدراته العقلية لتحقيق هذا المبتغى! ولأنه ذكي كما يعلن في مواقف كثيرة خلال سير أحداث الرواية، فإنه يهرب من الذكاء مستخدماً الذكاء نفه!. أبدى البطل رغبةً واضحة في أن يكون طبيعيّاً يعيش ويتماشى بشكل كامل مع المجتمع. الأمر الذي قرَّره بعد مراجعته لذاته واكتشافه لتعاسته مقارنة بكل الأشخاص حوله ممن صنفهم أنطوان بالأغبياء، وقليلي الحظ من الناحية الفكرية، أو ممن لم يرغب ببساطة بتشغيل عقله. العقل الذي يقول الكاتب عن دوره:
“لم يكن عقله يتيح له أي راحة ، كان يمنعه من النوم بتساؤلاته المستمرة ويوقظه في عز الليل بشكوكه ونقمته وسخطه. روى أنطوان لأصدقائه بأنه منذ زمنٍ طويل لم يعد لديه لا أحلام ولا كوابيس لفرط ما تخيّم أفكاره على فضاء نومه. كان أنطوان لفرط التفكير، وتورُّم الوعي، يحيا حياةً بائسة. وهو يريد الآن أن يكون أقل وعياً وأكثر جهلاً بالقضايا والحقائق والواقع.. لقد عانى ما يكفي من حدة النظر التي منحته صورة رديئة عن العلاقات الإنسانية. يريد أن يعيش، لا أن يعرف حقيقة الحياة، أن يعيش فقط”.

حينما يكون الذكاء عائقاً
قرر أنطوان – والقارئ يعيش معه هذه الرحلة – أن يضع حداً للشقاء. ولكن ذكاءه كان بالمرصاد يقف ك حجر عثرة في طريقه. حاول التماهي مع المجتمع الذي يعيش فيه، في حين أن كل ما كان يريده هو الهرب. ويستطيع القارئ بسهولة رؤية شخصيات الكتاب في فِلْم، رغم أن الرواية -مع الأسف- تُعد قصيرة. إذ إن الكاتب نجح في شرح فكرته بشكل وافٍ، وتقديم شخصياته بذكاء تام دون زيادات لا حاجة لها.
فهذه الرواية هي محاولة لتفنيد الواقع الذي نعيشه والتصرفات الإنسانية، ومحاولة للإشارة بشكل غير مباشر إلى المنحدر الاستهلاكي الضارب بالعمق في حياتنا، الذي وصلت إليه البشرية، والفريق المضاد لهذه الحياة، بحس ساخر يصل بالقارئ إلى الضحك على مواقف كثيرة تضمنتها الرواية. وهذا فن من نوع خاص لا يجيده الكثيرون.

أنطوان وكابتن فانتاستك
يُعيد هذا الكتاب إلى الذاكرة فِلْم “كابتن فانتاستك”، الذي تدور أحداثه حول عائلة أمريكية قرَّر فيها الوالدان الابتعاد عن العالم المتمدن، والنجاة بأطفالهما من خلال حياة بدائية مطعَّمة بجرعات من المعرفة مستوردة من العالم الذي نعيشه، لكنها منتقاة من كل زمان ومكان، ابتداءً بالموسيقى وانتهاءً بالكتاب والمعرفة، لينشأ أطفالهما – كما يعتقدان- متحررين من سلطة المجتمع، بعيداً عن التعليم النظامي والتلفزيون والأجهزة الإلكترونية. ويظهر الفِلْم كيف أن ذلك أسهم في تأسيس عقول نيرة وشخصيات فذة، بموازاة عدم إغفال الجانب المفقود من الحياة البدائية واستحالة الاندماج مع المحيط الخارجي حينما يكبر الأبناء. إذ لا يمكن بأي شكل تجاهل الواقع والتغاضي عن متطلباته.
في فكرتي الكتاب والفِلْم شيء من التطرف. إمَّا أن أكون من هذا الفريق أو ذاك. في حين أن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو: هل من الممكن التوسط في ظل العالم الذي نعيشه؟ وكيف تعرف بأنك قد جانبت الوسط؟ وما هو الحد الذي يصف خط النهاية والبداية؟ المسألة ليست فقط إما السواد الحالك أو البياض الناصع، هناك عالم متكامل من الألوان بينهما، وهذا ما يدفع القارئ إلى الشك بإمكانية البقاء في المنطقة المحايدة.

الغباء في إطلاق الأحكام:
في بحث بطل الرواية عن حقوقه في اتخاذ مواقف مغايرة مما ينتظره المجتمع منه، نسمعه يقول:
“- لماذا لا يحق لنا أن ننتقد ونَعُدُّ الناس مغفلين ومعتوهين؟ بذريعة أننا سنبدو مغتاظين وغيورين؟ يتصرف الجميع على أننا متساوون، على أننا أثرياء مثقفون، أقوياء، بيض، صفر، وسيمون، ذكور، سعداء، بصحة جيدة، لدينا سيارة ضخمة.. ولكن هذا ليس صحيحاً. وبالتالي، لدي الحق في أن أحتج وأن أكون في مزاج سيء، وألا أبتسم بسذاجة طيلة الوقت، وأدلي برأيي حينما أرى أموراً غير طبيعية ومجحفة، وحتى شتم بعض الناس. هذا حقي في الاعتراض.
– أوافقك الرأي، ولكن… هذا متعب. ربما علينا أن نفعل شيئاً أفضل من هذا، أليس كذلك؟
– أنت محق. من الغباء أن نهدر طاقتنا في أمور لا تستحق عناء ذلك. من الأفضل أن نوفر قوانا للتسلية”
يمكننا من خلال كتاب ” كيف أصبحت غبياً؟” أن نتتبع حياة البطل أنطوان ونحدِّد ملامح المنحدر الذي وصل إليه، لأنه كان يعيش الحياة التي بحث عنها والتي يعتقد بأنه ومن خلالها سيصبح غبياً في المجتمع الاستهلاكي المعاصر.
قد يكون ذكاء أنطوان وصل إلى حد جعله يحاول أن يضع نفسه في زمرة الأغبياء من خلال إطلاق الأحكام جزافاً على الأشخاص الاستهلاكيين. وقد تكون هذه طريقته الذكية في أن يكون غبياً. فللغباء أشكال عديدة، ولا يمكن لتفاصيل الحياة المعقدة أن تكون بالسهولة التي تسمح لشخص ما أن يحصر كل الحالات والتفاصيل ويفندها ويصنفها بين ذكية وغبية. هذه رواية التساؤلات في الدرجة الأولى، ورواية إعادة التفكير بكل التفاصيل لتكون مطبة فكرية للقراء.
كلنا سنجد شيئاً منا في هذا الكتاب. ليس بالضرورة التعاسة الناجمة عن الذكاء، بل أيضاً البحث عن الاندماج في مجتمع ذي بعد واحد يقتل التعددية وإن كان يدعي استيعابها كلها داخل حواجزه. وإذا كنا على قدر كافٍ من الوعي، فهل يمكننا أن نخلق عالماً خاصاً بنا ونبقى في الوقت نفسه على اتصال مع الواقع والعالم المحيط؟.

 

Daftar - دفتر التدوينات العربية

أسباب تمنعك من الكتابة

21 أبريل، 2018
Pinterest

Pinterest


هل يمكنك حساب عدد الأفكار التي تخطر على بالك كل يوم؟ أثناء عبورك الشارع، على مقاعد الانتظار بينما تشرب كوب الشاي المفضل، الأفكار التي تداهم عقلك وتربك سيّر يومك المعتاد. عدد لا نهائي من التجارب التي نعيشها كل يوم حتى لو كنّا نعتقد بأنها لا تستحق التأمّل. كل تلك التفاصيل والأفكار مادة دسمة لكتابات وقصص وتأملات لا نهائية.

لكن وبالرغم من ذلك نشعر باحتباس الأفكار داخلنا تطير كل الكلمات حينما نواجه الورقة البيضاء، لذلك فقد حان الوقت لنفكر بالأسباب التي تمنعنا من تدوين كل تلك الأفكار ومشاركتها والحديث عنها مع الأصدقاء وزوار مدوّناتنا.

كل شخص منا لديه تجربة تستحق الكتابة والتأمل، وسيجد شخصًا ما من خلالها جوابًا لأفكاره وتشابهًا بوجه أو بآخر. القصص هي عبر ويمكننا أن نتعلم الكثير من قصة وأن نجد عزاء في أخرى.

هل تريد أن تكتب؟ ولكنك تنتهي كل يوم بورقة بيضاء ومجموعة حروف مبعثرة كل يوم؟ اسأل نفسك هل تجد العائق في أحد الأسباب التالية. ومن ثم يمكنك البدء من جديد ومحاولة تجاوزها.

طرح الأسئلة الخاطئة
من سيهتم بما أكتب؟ هذا السؤال المحبط هو من يمنعك من الإنجاز قبل أن تبدأ يجب أن تنظر لتجربتك باحترام. أعترف بأن هناك من يقسوا أحيانا على التجارب التي لا يمكنه فهمها. وأن هناك من يستسخف مشاعر الآخرين وتجاربهم، وقد تجد تعليقات سلبية على ما تكتب. لكن هذا لا يمنع أن تجد الجمهور الذي سيعنيه كل حرف تكتبه. فلا تكن قاسيًا على ذاتك وأبدأ بالكتابة بكل صدق وأصالة، ومن لا يجد فيما تكتب إلهام أو جواب لاهتماماته يمكنه ببساطة التوقف عن متابعتك.

يجب أن تكون لغتي مستوحاة من عصور أخرى
التكلف هو الذي يهدم الكثير من الأفكار. خاصة وأنني ألاحظ أن نسبة من القراء لايزال ينجذب للعبارات الرنانة ويستسخف التعبير البسيط. بعض الكتابات أجد فيها من التكلف الكثير حتى أنني أضيع في المعنى. نعم هناك مستويات للكتابة هناك من لا يمكنك إلا أن تقف أمام عباراته لتقول بينك وبين ذاتك : وااو. وهناك من تجد في فكرته تفاصيل تشدك حتى ولو كانت لغته بسيطة.
لكل من يود التدوين عن تجاربه لغتك البسيطة المباشرة السليمة لغويًا تكفي لخلق محتوى يخصك ويعبر عنك لا يجب أن تكتب مثل المنفلوطي لتكتب تجربة شاعرية وتصل لقرائك. ولا تحتاج لتستلف لسان غيرك وتقلّد غيرك. فقط ابدأ بالكتابة وستلاحظ تطور لغتك قصة بعد الأخرى، وتدوينة تلو الأخرى.

هناك الكثير من الأصدقاء الذين أتحدث إليهم وأحاول إقناعهم بأن يبدؤا بالتدوين عن تجاربهم الجميلة وجميعهم بلا استثناء يجيبني بجملة: “لا أعرف كيف أكتب!” وهي حقيقة جملة استوقفتني كثيرًا فحديثهم رائع وتجاربهم أخاذة يحتاج لقراءتها الكثير ممن يمرون بظروف مشابهة. لماذا لا تكتب بطريقتك؟ بأسلوب بسيط يصل من القلب للقلب؟ أجد أن الجميع يخشى من أن تكون لغته باهتة، وإذا طلبت منهم كتابة تدوينة وعرضت عليهم أن أساعد في تنقيحها أجد كلمات رنانة وأسلوب متكلف يفسد جمال التجربة ويبتعد عن الأصالة أسلوب مستنسخ لا يشبه أيً منهم.

يجب أن يخرج النص من عقلي كاملا ونموذجيا
ليس هناك شيء يسمى نص نموذجي وكامل من أول مسودة. ربما يكون هناك كتّاب عباقرة يكتبون بلغة ممتازة من أول مسود تخرج من بين يديهم. لكنني حتى اليوم لم ألتقي أحدًا منهم. وكل الكتاب الذين تحدثت معهم عن هموم الكتابة اتفقوا معي بأن النص النهائي يخرج بعد تنقيح وترتيب وإعادات. فالنص النهائي هو مرآة مجهودك فيه.

يجب أن أكتب كلاما كثيرا
قد تعتقد بأن عدد الكلمات يهم، ولكن ما يهم حقًا هو إيصال المعنى كاملا بتعبير يشبهك.

عدد القراءات والتعليقات محبط
قد يكتب البعض ولكنه يتوقف حينما لا يجد تعليقات وعدد قراءات مرتفع ويقوده ذلك للحكم على تجربته بالفشل. أن تحدث تغييرا داخل شخص واحد أهم من أن يقرأ ٢٠٠٠٠ شخص ما تكتبه بلا أي تأثير. ولا تنسى أنك تحتاج للاستمرار والقليل من الصبر. والتفكير كيف تصل للجمهور الذي تقصده.

التفكير الكثير -المبالغ فيه-
الكتابة تحتاج لاستسلام إذا فكرت كثيرا كيف تكتب لن تكتب أي شيء. إذا فكرت كثيرا كيف سيتقبل القراء ما تكتبه لن تكتب شيئا. لذلك استسلم للفكرة. ثم عد إليها لاحقًا للترتيب والتنقيح والتهذيب. ولكن لا تكون أنت السد المنيع أمام سيل أفكارك.

لا يمكن لأي أحد أن يحدد الأسباب التي تمنعك من الكتابة، وحدك أن من يمكنه ذلك، بعد قراءة التدوينة هل تتفق مع ما جاء فيها؟ هل لديك أسباب أخرى تجد أنها تمنعك من الكتابة؟ لنتشارك التجارب ونتساعد لتجاوز الخوف من التعبير.

 

 

أفكار التدوينات العربية العمل الحر - Freelancer يومياتي - Diary

كيف أوفق بين العمل والدراسة؟

27 فبراير، 2018
PAUL REID/GETTY IMAGES

PAUL REID/GETTY IMAGES


“- إنت مريضة؟!”

هذه السؤال سمعته أكثر من مرة ١٠٠ مرة خلال العام الماضي، وأنا في قمة أناقتي –أو هكذا كنت أظن- لأصدقكم قولًا هذه التساؤل كان القشة التي قصمت ظهر البعير دخلت في إحدى الليالي في نوبة بكاء لا أعرف له سببًا مباشرًا في ذلك الوقت، لكنني أعتقد بأنني أفهم جيدًا مسبباته اليوم، هذه الدموع قادتني للتفكير بأيامي ولاحظت بأنني دائمًا: “أوشك على الانفجار”، الركض اللانهائي بلا توقف على مدى العامين الماضيين، محاولة إنهاء كل شيء بشكل عشوائي، لا يوجد وقت للنظر للوراء قليلًا، لذلك السؤال الذي أحاول أن أجيب عنه؛ كيف أوفق بين العمل والدراسة؟ كيف أخفف على نفسي هذه الأحمال وأوجد مساحة للتنفس لممارسة بعض الأنشطة المحببة. وهل حقًا يمكنني الوصول للتوازن الذي أطمح له؟.

حينما قررت العودة للجامعة وإكمال تعليمي، كنت أعرف ما سيواجهني، لكنها خطوة مهمة وضرورية. السنة الجامعية الأولى كنت أعمل بدوام كامل. والعام الثاني انتقلت للعمل الحر -العمل كمستقلة-. هل هناك حقًا فرق بين نوعي العمل؟ حقيقة المهام واحدة وكمية العمل متساوية. حاولت بطرق شتى لكن لم يحالفني الحظ بشكل تام بأن أجد طريقة التوازن المثالية. لكن وجدت طرق لتخفيف الضغط.

إليكم بعض الأفكار:

حياتك مختلفة عن الآخرين

استيعاب هذه النقطة من أهم المحطات، نعم حياتك مختلفة عن الآخرين ولتخطي هذه المرحلة بسلام وبأقل الخسائر الجسدية والفكرية والعملية عليك تحديد يومك والتخطيط بما يتناسب معك –أنت- أي مغريات خارجية ستتسبب بإرباك جدولك اليومي لا تلزمك في هذه الفترة يعني اتصال هاتفي مفاجئ من صديقة لتناول الشاي أو القهوة والحديث المطول عن كل شيء بالحياة مرفوض تماًما إلا إذا كانت مكافأتك لنفسك على إنجاز مهام الأسبوع بوقت قياسي. هذه الخطوة الأهم من كل هذه التدوينة.

التخطيط

نعم قد تبدو نصيحة بديهية، وقد تكون شخصية لا يجدي معها التخطيط، لكن تعلم هذه المهارة سيوفر عليك الكثير من الوقت ويساعدك على ترتيب الأولويات وإنهاءها واحدة تلو الأخرى وصدقيني الإحساس الذي ستشعرين به أثناء شطب بالمهام التي انتهيت منها لا يمكن أن يضاهيه أي إحساس آخر. الورقة والقلم هي رفيقتك في هذه المرحلة كتابة كل المهام الأسبوعية وتوزيعها على الأيام سيساعدك بالتركيز ومعرفة ما تم إنجازه.

لا تلغي عطلة نهاية الأسبوع.

في ظل الركض المستمر طوال الأسبوع التوقف للراحة حتى ليوم واحد مطلب أساسي أحيانا نتجاهله في سبيل إكمال مهام عمل أو كتابة الواجبات الجامعية والبحوث المطلوبة وغيرها من التفاصيل التي تقحمها في الوقت الذي من المفترض أن نكون فيه نأخذ قسطًا من الراحة. بعد اعتماد العطلة الأسبوعية في جدولي لاحظت الفرق قدرتي على الركض مجددًا في بداية الأسبوع تجددت وكأنها مرحلة شحن للطاقة.

التوقيت للمهام

جربت استخدام المؤقت لتحديد وقت للعمل، فالعد التنازلي أمامي يحفزني على العمل حتى لا يهزمني الوقت وبين كل ٢٥ دقيقة عمل أعطي نفسي ٥ دقائق للراحة أنجزت بهذه الطريقة الكثير من الواجبات الجامعية ومهام العمل.

كل إنجاز بمكافأة

يمكنك استخدام الأنشطة التي تحبين كمكافأة لذاتك، يعني قراءة كتابك المفضل أو حضور ليلة الفيلم الأسبوعية للأصدقاء يجب أن تكون بعد إنجاز مهام الأسبوع فأنت بممارسة هذه الأنشطة تكافئن ذاتك بالشكل الذي يليق بإنجازك. -كتابة هذه التدوينة وتصفح الإنترنت كانت مكافأتي لنفسي اليوم بعد إنجاز كل المهام في الوقت المحدد- لذلك أنا هنا أشارككم تجربتي وأتمنى منك مشاركتي بنصائحكم أمامي سنتين من الدراسة الجامعية وأحتاج للكثير من الدعم والتشجيع.  

الالتزام الالتزام الالتزام

في نهاية المطاف، تحتاج لإنهاء هذا المهام شئت أم أبيت، لذلك محاولة التأخير والتسويف لن تجدي نفعًا التعامل بجدية مع المهام وإنهائها في وقتها المخصص يساعدك في تخفيف حمل التفكير بالمتأخر وتجنبك لحظات الندم أو الضغط المبالغ فيها التي تطرأ عليك حينما تتراكم المهام والوقت لا يسمع بإنهائها كلها.

الاستفادة من الوقت بدل الضائع

طريقتك في إدارة الوقت هنا مختلفة عن حياة الترف السابقة يمكنك استخدام الوقت الذي تقضيه في التنقل في السيارة لإرسال إيميلات العمل أو الرد على رسائل متعلقة بالمهام الوظيفية أو قراءة كتب الجامعة، وإذا كان المشوار طويل أو في أوقات الذروة التي تكون فيها الشوارع مكتظة – بالنسبة لي- فهي أفضل الأوقات لحل الواجبات الجامعية، لحظات الانتظار بين المحاضرات وغيرها هي أوقات ممتازة لترتيب ملاحظات المحاضرات وما لاحظته أن كتابة الملاحظات والتلاخيص بخط واضح وطريقة مرتبة حفظ لي الوقت أثناء حل الواجبات أو المذاكرة بنسبة تصل لـ ٢٥٪. فبكل الأحوال أنت متواجدة في المحاضرة بدلًا من قضاء الوقت لاحقًا بالتلخيص حينما تعودين للمنزل طوري التكنيك الخاص بتدوين الملاحظات وستلاحظين الفرق.

الحياة الصحية

ربما تتساءلين عن أهمية هذه النقطة ولكن من تجربة شخصية ممارسة الرياضة والحرص على أكل الوجبات الصحية وشرب الماء ساعدني على حفظ طاقتي والاستعداد التام للركض المتواصل، وخفض من إحساس الإرهاق الدائم. وتعطيك إحساس بأنك لم تهملي نفسك بعد وأن هناك ما يمكنك عمله لذاتك بعيدًا عن مهام العمل والمشاغل الدراسية.

بداية اليوم مبكرًا

أعرف أن البعض يعد نفسه كائنًا ليلي، ولنكون واقعين الحياة تحدث في الليل كل التفاصيل المثيرة واللقاءات مع الأصدقاء الفعاليات والعزائم كلها أنشطة ليلة، لكننا هنا نتحدث عن فترة في حياتك سواء كانت ٤ سنوات جامعية، أو حتى سنة أو سنتين من الدراسة، تتخللها بعض العطلات التي يمكنك من خلالها التعويض والسهر وممارسة الحياة كما تشتهين. وإذا كنت موظفة بداوم كامل فبكل الأحوال ستستيقظين مبكرًا، لماذا تضعين حملًا إضافيًا على عاتقك بأن تكوني نصف نائمة خلال وقت الدوام، أو أثناء تأديتك مهامك الوظيفية؟.

سوشال ميديا أقل
تصفح مواقع التواصل الاجتماع والإطلاع على حياة الناجحين لن يوصلك للنجاح، حددي وقت للتصفح لكنه ليس على حساب المهام التي ستوصلك للنجاح بشكل فعلي.

لا تخجلي من طلب المساعدة
المقربين منك والمهتمين لأمرك سيسعدهم أن يكونوا سببًا في التخفيف من أحمالك، أو حتى فقط تشجيعك، لذلك في حالة احتجتي لأي مساعدة لاتترددي بطلبها من  عائلتك أو الأصدقاء.

أخيرًا ..  كل ما ذكرته أعلاه مجرد نقاط خففت عني حدة التعب والتوتر الذي أعيشه منذ أن عدت لمقاعد الدراسة. ومرة أخرى ركزي في حياتك وجدولك ووقتك أكثر من المجاملات التي لن تضيف لك سوى المزيد من العبء وستحولك لزومبي متواجدة بجسدك لكن عقلك في سبات عميق. وتذكري أنها مرحلة مؤقتة انتهي منها لتعودي لجدولك الطبيعي بأسرع وقت ممكن.

أي أفكار أخرى دعونا نتعاون ونتشارك تفاصيل وقصص حياتنا العملية\الجامعية.

Random thoughts العمل الحر - Freelancer يومياتي - Diary

يوميات يناير: قرّاء المقاهي.. و٢٤ ساعة من حياة امرأة

27 يناير، 2018

27021248_10215277530521708_5316655925924088592_o
ثلاث أيام وننتهي من يناير أو ينتهي هو منّا؟.. بدا شهر يناير ثقيلا وبطيئا بعض الشيء كيف كان بالنسبة لكم؟، ربما لأن يناير الذي مر بي كان حافلًا بالأحداث على جميع الأصعدة، نفسيًا وعاطفيًا ومهنيًا. ولسبب ما كان من أكثر الشهور التي كتبت فيها في دفتر الأفكار وحددت أيُّ الأفكار أولى بالتنفيذ متشوقة جدة لمشاركة النتائج مع الجميع.

أعترف بأنني لازلت أتأرجح بين القناعة والشك فيما يخص تفرغي التام للعمل الحر، كنت أتساءل بداية العام هل كانت خطوة موفقة؟، وأعود مرة أخرى لقائمة السلبيات والإيجابيات وكفة العمل الحر ترجح دائمًا، خاصة مع عودتي لمقاعد الدراسة ولازال الطريق فيها طويلا أمامي سنتين على التخرج!. لكنني لن أنكر أنني أُصاب بنوبات هلع حقيقية وأنا أفكر بالمستقبل أفكر دائمًا هل تسببت بإنهاء مستقبلي المهني؟. أعرف أنها حالة طبيعية لأنني منذ عمر الـ١٩ بدأت مسيرتي المهنية، وانتقلت من كاتبة مستقلة لصحفية لصانعة محتوى وعدت الآن لأكون كاتبة مستقلة لا أخفيكم أنه أحساس العودة للصفر مرة أخرى لكنني فضلت أن أتبع حدسي وأقدم على هذه الخطوة. ومتشوقة لمعرفة إلى أين سأصل بعد عام من اليوم.

– القرّاء في المقاهي، دائمًا ما أنشئ رابط بيني وبين الكتاب الذي أقرأه، أشعر من خلاله بأن تفاصيل القصة أو أجزاء الكتب ترسل إليّ إشارات وإشعارات، وكلما شاهدت قارئ في أحد المقاهي تائه في عالم الكتاب الذي يقرأه، أبقى أفكر وأختلق القصص في عقلي وأبني على أساسها قصة كاملة غالبًا ماتبدأ وتنتهي في عقلي. وأتمنى في أحيان أخرى أن أتجاذب أطراف الحديث معهم، لذلك قررت أن أبدأ سلسلة من خلالها سأصور كل مرة قارئ في مقهى وأنشر مقطع مختصر من قصته وعلاقته بالكتاب الذي يقرأ كيف أثّر به وكيف ينوى العودة للحياة من بعده لازلت بالبداية لكن دعمكم  سيعني لي الكثير: 

 @Daftarsa
#cafebookworms
#قراء_المقاهي

في يناير بدأت الفصل الثاني في مرحلة التخصص في الجامعة، بدأت الأمور تتعقد بعض الشيء أو ربما بدأت بالتشكل وتكوين الملامح، وتبدو هذه المرحلة أكثر جديّة، لكنني لازلت أبحث عن الطرق التي من خلالها أطور مهارتي في اللغة الإنجليزية كوني أود أن تنتهي سنواتي الجامعية ومستوى لغتي الإنجليزية يؤهلني للتأليف والعمل كصانعة محتوى باللغة الإنجليزية أيضًا. لم أصل لطريقة أو خطة واضحة لكنني حتمًا سأضعها في أقرب وقت ممكن. 

إنتهيت العام الماضي من بودكاست Unthinkable: الحقيقة كل حلقات هذا البودكاست ملهمة جدا يقدمه Jay Acunzo.  البودكاست يركز على طريقة التفكير التقليدية يفككها ويعرض نماذج قررت تغيير نمط التفكير ليعرض تأثيره على العمل وغيره. بدأت في أول حلقاته وأصبح رفيقي في زحمة جدة وبإنتظار عودة الموسم المقبل.  

أربع وعشرون ساعة من حياة امرأة
في معرض جدة الدولي للكتاب ٢٠١٧، أقتنيت من دار ميسكيلياني كتاب: أربع وعشرون ساعة من حياة امرأة عنوان الكتاب ألهمني أن أقرأه في ٢٤ ساعة، بين المهام اليومية وفي دقائق الانتظار، كتب ستيفان دائمًا تشعرني بأنها مجهر يسلط على جزء بسيط ليريك تفاصيل لم تكن لتلقي لها بالًا، مثلما حدث في “لاعب الشطرنج”.أخذت أغوص داخل الشخصيات وأعود لواقعها بشكل غريب خلال الأحداث، وهذا يعرض قدرة ستيفان الهائلة على توجيه القارئ للمكان الذي يرغب فيه وكأنه مخرج سينمائي استعان بالصورة ليقود المشاهدين.

فنشهد هنا تفاصيل رحلة السيدة الإنجليزية الوقورة، تفاصيل يومها بنزواته الزائرة، بالذنب الذي أرهق روحها، وقوة الإدمان والمقامرة التي تمتزج لتوجه حياة الشاب ذو الأصابع الساحرة. فهل تنتصر قوة العاطفة الإنسانية في نهاية هذه الرواية؟.
الرواية فتحت أبوابًا كثيرة في عقلي للتفكير بكلمات كنت قد رضيت بمعناها الذي فهمته دون التعمق، وكلمة “الذنْب” ستحلٍّ كثيرًا في مخيلتي حتى أخلق لها معنى جديدًا أتقبله. سؤال ظل يراودني وسألته لمجموعة من الأشخاص حولي: هل المرأة عاطفيّة حقًا لهذه الدرجة؟ ولماذا لا أشعر أنا بهذا المستوى من العاطفة؟ ( أيقونة تضحك).

-أكتب بشكل شبه يومي في مدونتي وكلها عبارة عن أفكار في عدة سطور أشعر أنها لا تستحق أن أفرد لها تدوينة كاملة، لذلك تبقى هذه السطور حبيسة المسودات في المدونة ولا أنشرها أبدًا، ألهمتني هيفاء القحطاني من خلال مدونتها بطريقة أجمع بها كل تلك التفاصيل والسطور في تدوينة واحدة، ربما تشجعني على النشر أكثر، وقررت أن أنشر شهريًا تدوينتان على الأقل في مدونتي حتى لا أهجر هذا المكان الجميل. 

  • فكرة كتبت عنها أكثر من مرة في مذكراتي أود الاقتباس جزئية مما كتبت هنا:

 خصمك الوحيد هو أنت …. حينما تبدأ بـ منافسة غيرك تخسر بعضًا منك، لذلك كل النماذج الرائعة والناجحة محلقين لوحدهم في السماء، كانوا أصيلين ومتفردين ولا زالوا. ليس هناك من هو أذكى أو أجمل أو أفضل من أحد، هناك شخص قرر إنه يكون أجمل وأفضل من نفسه لذلك وصل. أنت تختار كيف وأين تصنّف ذاتك، إذا كنت تعتقد بأنك ضعيف وخاسر! كل الناس سيلاحظون هذا الجانب فيك. وإذا كنت تجد بأنك منتصر وقويّ من المفترض أن تتصرف على الأساس. واجهت نفسي كثيرًا في الأعوام الماضية وتجاهلت كل شيء أو شخص أحسست بأنه منافسي يومًا ما. النتيجة أن جزء من السلام الداخلي الذي أبحث عنه زار قلبي أخيرًا، والأهم ما حققته لنفسي من انتصارات صغيرة، ما عادت أشعر بالتهديد من أي شخص. ومنذ ذلك الحين وأنا أتحدى نفسي كل يوم، وأنا مؤمنة اليوم بأنني أفضل وأجمل وأقوى من نفسي وسأتحداها دائمًا.

Daftar - دفتر

كيف أكتب بلا أخطاء؟

14 يوليو، 2017

 

15bd6a15dc6a36b341c1279627a4b2e3

Photo credit: Lisanne Ernst


يمثل هذا الموضوع هاجس شخصي بالنسبةِ لي، دائما ما أبحث عن الكمال في كل أركان العمل الذي أقدمه سواء كان كتابياً أو في مناحي الحياة الأخرى، وقد يلفني الغضب إذا ما كشفت خطأً مطبعياً أو نسيت وضع نقطة في آخر المقطع، لأبقى أتجاهل نجاح ماكتبت مقابل هذه التفاصيل التي نسيتها، ومن خلال التراكمات التي خلّفها التفكير بـنَصْ بلا أخطاء أصبحت أبحث كثيرًا في موضوعات تحمل العناوين التالية:” كيف أكتب بلا أخطاء” أو “كيف أدرّب عيني على إكتشاف الأخطاء؟” وغيرها من عبارات البحث بالّلغتين العربية والإنجليزية، لأصل لتلك المرحلة التي يمكن اختصارها في: “اللي يخاف من الجنّى يطلع له” وفعلًا كانت جليّة  في عملي، هناك أخطاء تافهة لا أعرف كيف مرت عليّ!.

لنعود للبداية قليلا، في أيّ عمل كتابي هناك مراحل يمرُّ بها الكُتّاب، من خلق الفكرة لتنفيذها لإعادة كتابتها وتجويدها، حتى التدقيق النهائي، ويختلف من موضوع لآخر ومن كاتبٍ لآخر كيف ومتى يدقق نصه، لأتحدث عن تجربة شخصيّة، بالنسبة لي أحتاج لأضع النص على الرف قليلا ليوم أو إثنان، ومن ثم أعود لقراءته فأكتشف بنفسي الأخطاء سواء المطبعية أو اللغوية أو حتى الجمل التي تحتاج لإعادة صياغة، وهذا ممكن جداً ومتاح في الكتابات الخاصة لمدونتي أو للمشاريع الكتابية ذات النفس الطويل ومواعيد التسليم المتباعدة، لكنه ليس أمراً عمليّاً في المهام اليوميّة التي تحتاج للسرعة، أو تلك الكتابات التي ترى النور مباشرة بعد كتابتها.

حينما كنت أعمل في الصحافة كان أمرًا يمكن تلافيه – وأن كنت أجتهد لتسليم نصوصي بلا أخطاء- لكن طبيعة العمل المتسارعة تحتم عليّ التركيز في المحتوى والمصادر والمعلومات، وترك التدقيق لمن يعمل في الجريدة كمدقق لغويّ، لكن منذ أن تحوّلت للكتابة في مجالات أخرى مثل التسويق ولمواقع التواصل الاجتماعي، أصبح من المهم تنمية مهارة الملاحظة الدقيقة كون معظم الشركات توظف الكاتب متوقعة منه أن يقدم محتوى متكامل ومدقق لغوياً ومعلوماتياً.

العين التي تلتقط الأخطاء تتمتّع بموهبة ولا تحتاج إلّا للتدريب والتأنّي في القراءة، لكن من لا يستطيع الخروج من أفكاره وقراءة المكتوب أمام عينه وليس ما يتخيله عقله، يحتاج للمرور بمراحل وتمارين أو إتباع إستراتيجية عمل معينة لتخطي هذه المعضلة، فالكاتب لا يستطيع أن يتجاوز تعليق مثل: “عندك أخطاء” وسيبقى محفوراً في ذاكرته لفترة ليست بالقليلة، وكشخص يمارس جلد الذات كثيرًا ستكون أزمة حقيقية. فإذا كنت تواجه ذات المشكلة فلا تكن قاسيًا على نفسك فأنت لست وحيدًا، هي عقبة يمكن تجاوزها بقليل من الصبر والتركيز.

بعد المرور بالعديد من المراحل والحلول، يمكنني الحديث عن تجربتي اليوم، لم أكن أملك مَلَكَة العين التي تلتقط التفاصيل فيما أكتب، وما كان يدفعني للغضب أحيانًا أنني دقيقة الملاحظة في كل شيء إلا فيما يخص كتاباتي، شيءٌ ما يعميني ولا أرى إلّا الصورة المثاليّة التي رسمتها في خيالي، ولفترة طويلة وصعبة جدًا، كانت هذه المعضلة تشكل نقطة الضعف في المحتوى الذي أكتبه إن لم يكن لدي وقت طويل للتدقيق، هذا ما دفعني للبحث عن حلول جذريّة، فإذا كنتَ تبحث عن نص بلا أخطاء، فأهلا بك هُنا.

كيف أصنع مُحتوى خالٍ من الأخطاء؟

سواء كانت الأخطاء لغويّة أو مطبعيّة، أو أخطاء في المعلومات المقدمة في النص المكتوب، هناك عدد من الحلول التي ترفع من جودة النص المكتوب، حتى لا يظلم النص ويوارى جزءًا كبيرًا من جماله:

  • الإستعانة بصديق:

إذا كنت في فريق مكوّن من مجموعة كُتّاب، يمكن أن تتعاونوا من خلال تبادل النصوص قبل التسليم والمرور بشكل سريع على المحتوى، وبهذه الطريقة كل طرف يدقق نص الكاتب الآخر ويدرب عينه على إلتقاط الأخطاء.
Continue Reading