التدوينات العربية لوحات يومياتي - Diary

أنت أوف لاين إذا أنت ميّت

18 أكتوبر، 2016

11846577_1101725836522661_3995141588537683680_n


الدوافع خلف السلوك البشري، تجذبني أكثر من نتيجته، لذلك أحاول دائما تحليل الماوراء، كل تصرف له دوافعه لكن هل نبرر النتيجة لوجود مسبب قوي؟ هل يمحي ذلك تأثيرها على الواقع؟ الكثير من الأسئلة التي تتشعب كجذور (وايلد فيق) ضاربة في عمق أرض أفكاري، في هذه التدوينة أنا لا أدعي بأنها بحث مبني على أسس علمية هي فقط مجرد تأملات إن صح التعبير، بعد تجربة شخصية خضتها عدة مرات.

وللحديث عن ماوراء السلوك، يجدر الإشارة إلى فشلي ورغم محاولاتي لتحليل مايدفعني للعزلة، التواجد الدائم بين الناس يسبب لي الاضطراب، لذلك دائما أكون ذلك الشخص الذي يغادر أولا، وأكون دائما الشخص الذي ينسحب من العالم لفترات، كون الانعزال التام أشبه بالتحدي المستحيل، الذي قد يكلفني مصدر رزقي، أكتفي بالانعزال الافتراضي لفترات متقطعة خلال العام، فكانت شيئا أمارسه بين الحين والآخر. وأعتقد أنه سلوك صحي للغاية، وما أفعله هو إيقاف حساباتي في مواقع التواصل الاجتماعي التي استخدمها بما في ذلك الواتس أب، أبتعد قليلا عن كل تأثير، وأبقي أنا وأنا فقط، مع الاحتكاك البسيط ببقية الأشخاص على أرض الواقع القليلون مقارنة بالأعداد المهولة التي نحتك بها افتراضيا.

أبحث عن صفاء الذهن، لمعالجة الكثير من الأشياء المعلقة التي تحتاج مني تفاعل سريع وقرارات لحظية، في دوامة الملهيات التي تسرقني الوقت بطريقة لا أفهمها، لم أعرف مدى تغلغل هذه الوسائل لحياتنا، فالمرات الأولى التي اتخذت بها هذا القرار لتحقيق رغبة الإنعزال داخلي، لم تؤثر على علاقاتي بالأشخاص، فالعالم الافتراضي ليس الوسيلة الوحيدة للقاء، ولا الوسيلة الوحيدة للتواصل، أتذكر أن تقدير الحديث المباشر كان لايزال ينبض، الحوار الذي تدخل به كل حواسنا، وكانت العلاقات قليلة لكن وجودها في حياتي مهم وجوهري. وما أقصده هنا تقدير وجود الأصدقاء وتقدير الأوقات التي نسرقها من بين انشغالاتنا وتقدير للتجارب التي نشترك بها.

في المرات الأخيرة التي مارست بها الإنعزال الافتراضي، تيقنت بأننا معشر البشرية  في هذا الزمن أقدامنا مغروزة في رمال الواقع الافتراضي،  خاصة في مجال العمل الذي أقوم به يعتمد على التواجد والتعرف على الجديد والتفاعل مع المستجدات بشكل سريع جدا ربما أسرع من تفاعل الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي وهو أمر صعب جدا وغير ممكن أحيانا بل ومستحيل في ظل تشعب مواقع التواصل الاجتماعي.

بعد الانقطاع عن جميع وسائل التواصل الاجتماعي، حتى التطبيقات التي تستخدم للرسائل، تيقنت بأن حكمة الوقت المعاصر تقول: ( أنت أوف لاين  يعني أنت فعلا غير موجودة واقعيا بالنسبة للكثيرين)، حتى الأشخاص الذين نقول عنهم أصدقاء، يسقطونا بشكل تام من قوائمهم  كل الأحداث الاجتماعية نتعرف عليها من خلال صورة أو (بوست)، إذا لم تثبت وجودك افتراضيا أنت منسي من قوائم الكثيرين، أصبحنا نتعرف على أصدقائنا بشكل جديد خلال ما يقولونه على تلك المواقع، أصبحنا نقدم أنفسنا خلالها، بدأ التواصل الشخصي المباشر يغيب عن البعض،  المكالمات التي تبدأ بـ ( أبشرك) تتلاشى أمام (بوست الفيسبوك) أو تحديث السناب شات. وأنا هنا لا أدعي بأنه أمرٌ سيء، أنا فقط أسجل ملاحظاتي، كوني شخص لازال يؤمن بتلامس النظرات بدون جواجز شاشات، وللحديث الذي يطير من شفاه أحدهم لأذناي دون أن يمر بفلاتر تحوله لوجبة دسمة لعيناي، هذه الفلاتر التي كونت ترسبات يمكن أن أشبهها بالشمعية تؤثر على وصول الرسالة للمتلقي كما نريدها نحن.
ما أشعر به الآن هو انتقال الإنسان من شخص بسيط إلى ذاك الكائن الذي يخاطب الجماعة وكأنه على منصة عليا- أقصد هنا على المستوى الشخصي البسيط وعلى مستوى علاقات الأصدقاء- أصبح يأخذ منحى مختلف لم يعد حديثا مباشرا، سابقا كلنا نعرف كيف نتعرف على الأصدقاء أو كيف نجدهم. كانت أحاديثهم موجهة لنا، تقصدنا لأننا نعني لهم الكثير، لذلك تجاوبنا حتمي، الحديث الآن موجه للجميع وبالتالي فهو لا يخص أحدا، فهو مجرد حديث فارغ.

هذا الزمن إخترع أدوات تواصل لا يمكنني استيعابها حتى الآن، كيف يمكننا قياس لغة الجسد وفهم ماوراء الحديث البشري ضاع تأثير النظرة، والمعاني البعيدة خلف مط الحروف أحيانا أو التشديد على بعضها، أعتقد بأن العلماء عليهم البدء بالحديث عن فن آخر، لغة العالم الافتراضي، وكيف تفهم لغة الأيقونات، إذا كانوا حقا يودون إنقاذ التواصل البشري، وأعتقد بأن الذكاء الافتراضي الآن لا يقل أهمية عن الذكاء العاطفي، ربما نشاهد مؤلفات من نوع ( كيف تفهم الطرف الآخر في ثلاث محادثات) أو ( أهمية استخدام الأيقونة الصحيحة في الحوار الإلكتروني). وأشياء من هذا القبيل.
في العالم المعاصر كيف أقيس صداقاتي؟ هل بعدد مرات الإعجاب التي صدرت من الشخص تجاه حديث لي أو صورة؟ أم بلون القلب المستخدم للتعبير عن الحب؟ هل إعادة تغريد الـ١٤٠ حرفا الخاصة بي يُعد صداقة حقيقة؟ وما مدى مصداقية مانقوله لبعضنا البعض؟ كيف أقيس مقدار الترابط بيني وبين الأشخاص الآخرين؟. أؤمن بأن هناك شيء ما في المشاعر في خلفية مانقوله أو في معية تصرفاتنا يقول الكثير عنّآ وعن علاقاتنا بالناس ويرسل الكثير مما لا تفسره الكلمات هنا تكمن أهمية اللقاء البشري والتواصل المباشر الذي له أدواته، هناك الكثير من الأشخاص الذين كنت أعتقد بأن ( الكامستري) بيننا عالية جدا بناءا على محادثات خلال فلاتر الواقع الافتراضي، ولكن حينما التقينا ١٠ دقائق كانت كفيلة لتوضيح كل شيء ولأتيقن بأننا لن نصبح أصدقاء.

إذا استمر التواصل البشري مرتكزا على هذه الأدوات التي لا أفهمها، أخشى أن تضربني الوحدة في العمق، وأن نكتفي -كبشر- بما نبنيه افتراضياً وبما يقدمه لنا العالم الموازي من منصات تخدم الكائن النرجسي داخلنا،  هل سيصل بنا الأمر بأن نأكل افتراضيا لا تسألوني كيف، لكنه تساؤل مشروع في ظل المنحى الذي أخذه التواصل البشري، فالحاجات الإنسانية أصبحت تجد لها عالما موازيا يلبيها قد تغنيه عن التواصل الحقيقي فهل ستكون الحاجة للأكل واحدة منها؟.

 

اللوحة عنوانها islands، تترجم عزلتنا وكأن حياتنا داخل مواقع التواصل الاجتماعي هي جزر مهجورة إلا منا. للفنان باول كوزنسكي تدوينه سابقة كتبتها عن فنّه هنا.

You Might Also Like

1 Comment

  • Reply Nawal 23 نوفمبر، 2016 at 10:08 ص

    حتى الأشخاص الذين نقول عنهم أصدقاء، يسقطونا بشكل تام من قوائمهم كل الأحداث الاجتماعية نتعرف عليها من خلال صورة أو (بوست)

    فعلًا مشاعل، بمدر كوني غير نشطة في سناب شات أجد أن اصدقائي يعتقدون أني بعيدة وأني فوت الكثير.. ودائمًا الجملة المرافقة: لازم تشيكين سناب أكثر نحط كل شيء هناك.
    في رأيي عل قدر ما منحتنا إياه مواقع التواصل الاجتماعي إلا أنها سلبت أكثر بدون وي، وكشفت لنا مكنونات شخوصنا وأحد هذه المكنونات يظهر في التنمر وتعليقات الكراهية الذي لا نستطيعها وجهًا لوجه.

    اللوحة معبرة بشكل مؤلم.

  • Leave a Reply