رفوف المكتبة - Books

نسيان.كم أحلام مستغانمي

8 سبتمبر، 2009

n
Date read :Aug 19, 2009

أعترف كتبت هذا الكتاب لممازحة النسيان” تقولها أحلام في صفحاتها ,
ساخر كتبته أحلام بطريقة مختلفة كليّاً عن ثلاثيتها التي قالو عنها النقاد هي عقبة في طريقها القادم لأنها وصلت لسقف الكمال بها ,من رأيي أجد أن هذا الكتاب توجهه مختلف جداً عن الروايات والغرض منه مختلف ربما لن يعجب الجميع لكنه فعلاً تجربة قرائية جميلة بالنسبة لي لأنني زمنذ زمن طويل انادي بالنسيان في أوقات كنت أساند به صديقات أوقعهن الحظ العاثر في ( مهب الفقد ) , كتاب يتفق معي وأتفق معه ربما هوا كتالوج للنسيان أو وصفة أكتبها لكل من تأتي شاكيةً إليّ حتى لا أتكبد عناء النصح في كل مرة ,( نسيانكم ) هو تواطئ خفي يجمع نساء العالم ليكوّن لأنفسهن ترياقاً خاصاً للنسيان ليكون أول مانضعه في جيوب الحقائب حين السفر أو حتى حينما نخرج لنشرب قهوتنا في مكان ما يكتب عليه :(للنسيان وماذا يعني أن نفترق ؟ ), قرأنا محفز على النجاح ومؤلفات تحفزنا للأمل للسعي خلف ما نحتاج كي نعيش بآمان نفسي,لكن النسيان وبالرغم من إنه درع مهم ضد الألم ,للمرة الأولى نجد أحداهن تشجعنا على النسيان وتواجهنا بخيباتنا لنكوّن تناسب طردي بين قوة الألم والنسيان ,أن نجد محفز ما و كلمات تجعلنا نقلب همّ الذكرى لنضحك من أنفسنا ,ربما كثيراً مانتذكر ونحن نقرأ هنا كيف أننا نتعثر بذات الحفرة التي كنا نسحب منها صديقة قديمة نتبادل الأدوار نصبح داخل الحفرة وتصبح هي من تمد يدها إلينا تتكرر وتتكرر إلى أن يصبح حضور هذه الخيبة ثيم خاص نسميه ( السقوط ) ونتبادله فيما بيننا بطريقة مكشوفة,
حينما إنتهيت من قراءة الكتاب وبعد أن ضحكت هممم تمددت وانا أراقب السقف في منزل جدتي الجميل فكرت كيف اننا نخشى أصلاً بأن نعترف بأننا تركنا على قارعة الحياة وحيدات هممممم لكن ماذا لو وجدنا من يشاركنا نفس الأحساس

* لا أحد يعلن عن نفسه الكل يخفي خلف قناعة جرحاً ما خيبةً ما , طعنةً ما ,ينتظر أن يطمئن إليك ليرفع قناعه ويعترف :
ما أستطعت أن أنسى

كتبته أحلام بطريقة العارفة للشيء المجربة للألم فإستطاعت أن توصل إلينا الفكرة حينما صممت الميثاق الذي قادني فضولي لأقرأه وجدت أن أحلام أخذت الأمر على محمل الجد :

أن أحبّ كما لم تحبّ امرأة. و أن أكون جاهزة للنسيان.. كما ينسى الرجال .

من كتالوج النسيان :
* قدر الحب الخيبة لأنه يولد بأحلام شاهقة أكبر من أصحابها .
* أن الإنسان العربي قدري بطبعه يترك للحياة مهمة تدبّر أمره , وفي الحياة كما في الحب لا يرى أبعد من يومه .
*الرجل حاكم عربي صغير لم تسمح له الظروف أن يحكم شعباً ولكن وضعك الله في طريقه وأنت شعبه

You Might Also Like

3 تعليقات

  • Reply آية الحاج حسن 3 ديسمبر، 2009 at 8:03 ص

    النسيان كتاب رائع جدا يستحق القرأء فعلا وانا انصح اي شخص يحب المطالعة او ناوي البداية فيها كهواية انو يبدأ بكتب احلام مستغانمي

  • Reply زيد 12 أبريل، 2010 at 3:52 ص

    لماذا يحضر على الرجال قرائته :ang:
    ولماذا كل هذا العداء للرجل اهو الشعور بالنقص
    اليست في يومنا هذا المراة هي الحاكمة وهي الامرة والقادرة على فعل ما تريد وكما يحلو لها
    من خلال ما تمتعت من حرية وانحلال اسري واجتماعي تحت اسم الحرية

    اليست النساء في يومنا هذا ابعد عن الحب القيقي واقرب من الخداع و النسيان و المال

    في راي الشخصي (هذا ظلم للرجال نتذوقه بدون عذر من كاتبتنا المحبوبة والغالية على قلوبنا)
    نحن لا ننتقد الا من نحب :f3:

  • Reply حلم ليلة صيف 11 مايو، 2010 at 3:17 ص

    لا أعرف ما هو السر الذي يجعوني أبدأ بالقراءة ولا أفرغ حتى أنهيها ما هو هذا السحر العجيب الذي جعلني أتصرف هكذا؟ لدرجة أنني عشت كل يوم من أيامك ياأ ::حلام

  • Leave a Reply

    هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.