Browsing Category

التدوينات العربية

التدوينات العربية رفوف المكتبة - Books

صراع الذكاء في “كيف أصبحت غبيًا؟”

25 يوليو، 2018

 

كتبت هذه المراجعة قبل أكثر من سنة وكنت أود نشرها في مجلة القافلة لذلك انتظرت كل هذا الوقت وأخيرا نشرت في العدد الأخير (تجدونها في موقع مجلة القافلة هنا)

 

منذ أن ظهرت قبل بضع سنوات، لا تزال رواية “كيف أصبحت غبياً” للأديب الفرنسي مارتن باج موضع خلاف بين النقاد حول تصنيفها. فمنهم من يكتفي بتصنيفها على أنها رواية ساخرة، ومنهم من يسارع إلى وصفها منذ السطر الأول بأنها رواية فلسفية، وكأنه يخشى على قيمتها الأدبية من أن تتدنى إذا ما وصفت بالساخرة. ولربما كانت وجهتا النظر هاتين على حق في آنٍ واحدٍ. أما بالنسبة إلينا، فقد حضر إلى أذهاننا أثناء قراءة هذه الرواية بيت المتنبي القائل:

ذو العَقْلِ يَشْقَى فِيْ النَّعيم بِعَقْلِهِ                 وأَخُو الجَهَالَةِ فِيْ الشَّقَاوةِ يَنْعَمُ

العقل قوة تقود حياة الإنسان، وهو أداة للنعيم وللشقاء، وقد يلقي بصاحبه في متاهات لانهائية. ولكن هل من الممكن أن تتحول إلى شخص لا يفكر؟ هل بإمكانك أن تنتقل من زمرة الأشخاص الذين يحتقرون الحياة الاستهلاكية التي تسطّح الفكر، إلى من يمكنه الانغماس فيها بدون أي شعور بالسخف؟ وهل فكرة الانغماس في حياة الملذات والاستهلاك هي حقاً طريق إلى الغباء؟ وهل يمكن للإنسان أن يتغير بهذه السهولة والسرعة ويعيش في تناقض بين إيمانه الداخلي وتصرفاته الخارجية؟ هل حقاً يوجد مفتاح يمكن إدارته في أي اتجاه والتحكم بمدى قدرات العقل؟ هذا الكتاب يلعب حقاً بالمفتـاح الخـاص بعقل القارئ، فالفكرة والأسلوب على قدر شاهق من الذكاء، تتزاحم على إثره التساؤلات، وتصبح كرّاسة القارئ مليئة بسطور استبدلت فيها نقاط النهاية بعلامات الاستفهام.

رواية الكاتب الفرنسي مارتن باج ساخرة وفلسفية من الطراز الرفيع. فازت بجائزة أدب المدارس، وهي جائزة تعطى من قبل الطلاب في ألمانيا وبلجيكا وهولندا، وترجمت إلى 24 لغة، من بينها العربية، وصدرت عن المركز الثقافي العربي عام 2013م.

الموت أو الغباء؟
تنقسم الرواية إلى قسميــن. حيث يتمحــور الأول حول رغبة الشاب أنطــوان في إنهـاء حياة الجحيم التي يعيشها بذكائه، ومن ثم الخروج من دوامة التعاسة – كما يعتقد- بالموت. بدأها بالإدمان على الكحول لتنتهي بانتظامه في مدرسة لتعليم الانتحار. وهو الجزء الأكثر سخرية في الرواية، الذي يمكن للقارئ أن يفهمه برمزيته ويضحك بصوت عالٍ، ثم يتوقف ليفكر..

أما القسم الثاني، فيتضمن قرار أنطوان أن يسير مع التيّار بحثاً عن راحة العقل والفكر، وهنا تأتي المفارقات. رغبة البطل في أن يصبح غبياً جعلته يسخّر كل قدراته العقلية لتحقيق هذا المبتغى! ولأنه ذكي كما يعلن في مواقف كثيرة خلال سير أحداث الرواية، فإنه يهرب من الذكاء مستخدماً الذكاء نفه!. أبدى البطل رغبةً واضحة في أن يكون طبيعيّاً يعيش ويتماشى بشكل كامل مع المجتمع. الأمر الذي قرَّره بعد مراجعته لذاته واكتشافه لتعاسته مقارنة بكل الأشخاص حوله ممن صنفهم أنطوان بالأغبياء، وقليلي الحظ من الناحية الفكرية، أو ممن لم يرغب ببساطة بتشغيل عقله. العقل الذي يقول الكاتب عن دوره:
“لم يكن عقله يتيح له أي راحة ، كان يمنعه من النوم بتساؤلاته المستمرة ويوقظه في عز الليل بشكوكه ونقمته وسخطه. روى أنطوان لأصدقائه بأنه منذ زمنٍ طويل لم يعد لديه لا أحلام ولا كوابيس لفرط ما تخيّم أفكاره على فضاء نومه. كان أنطوان لفرط التفكير، وتورُّم الوعي، يحيا حياةً بائسة. وهو يريد الآن أن يكون أقل وعياً وأكثر جهلاً بالقضايا والحقائق والواقع.. لقد عانى ما يكفي من حدة النظر التي منحته صورة رديئة عن العلاقات الإنسانية. يريد أن يعيش، لا أن يعرف حقيقة الحياة، أن يعيش فقط”.

حينما يكون الذكاء عائقاً
قرر أنطوان – والقارئ يعيش معه هذه الرحلة – أن يضع حداً للشقاء. ولكن ذكاءه كان بالمرصاد يقف ك حجر عثرة في طريقه. حاول التماهي مع المجتمع الذي يعيش فيه، في حين أن كل ما كان يريده هو الهرب. ويستطيع القارئ بسهولة رؤية شخصيات الكتاب في فِلْم، رغم أن الرواية -مع الأسف- تُعد قصيرة. إذ إن الكاتب نجح في شرح فكرته بشكل وافٍ، وتقديم شخصياته بذكاء تام دون زيادات لا حاجة لها.
فهذه الرواية هي محاولة لتفنيد الواقع الذي نعيشه والتصرفات الإنسانية، ومحاولة للإشارة بشكل غير مباشر إلى المنحدر الاستهلاكي الضارب بالعمق في حياتنا، الذي وصلت إليه البشرية، والفريق المضاد لهذه الحياة، بحس ساخر يصل بالقارئ إلى الضحك على مواقف كثيرة تضمنتها الرواية. وهذا فن من نوع خاص لا يجيده الكثيرون.

أنطوان وكابتن فانتاستك
يُعيد هذا الكتاب إلى الذاكرة فِلْم “كابتن فانتاستك”، الذي تدور أحداثه حول عائلة أمريكية قرَّر فيها الوالدان الابتعاد عن العالم المتمدن، والنجاة بأطفالهما من خلال حياة بدائية مطعَّمة بجرعات من المعرفة مستوردة من العالم الذي نعيشه، لكنها منتقاة من كل زمان ومكان، ابتداءً بالموسيقى وانتهاءً بالكتاب والمعرفة، لينشأ أطفالهما – كما يعتقدان- متحررين من سلطة المجتمع، بعيداً عن التعليم النظامي والتلفزيون والأجهزة الإلكترونية. ويظهر الفِلْم كيف أن ذلك أسهم في تأسيس عقول نيرة وشخصيات فذة، بموازاة عدم إغفال الجانب المفقود من الحياة البدائية واستحالة الاندماج مع المحيط الخارجي حينما يكبر الأبناء. إذ لا يمكن بأي شكل تجاهل الواقع والتغاضي عن متطلباته.
في فكرتي الكتاب والفِلْم شيء من التطرف. إمَّا أن أكون من هذا الفريق أو ذاك. في حين أن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو: هل من الممكن التوسط في ظل العالم الذي نعيشه؟ وكيف تعرف بأنك قد جانبت الوسط؟ وما هو الحد الذي يصف خط النهاية والبداية؟ المسألة ليست فقط إما السواد الحالك أو البياض الناصع، هناك عالم متكامل من الألوان بينهما، وهذا ما يدفع القارئ إلى الشك بإمكانية البقاء في المنطقة المحايدة.

الغباء في إطلاق الأحكام:
في بحث بطل الرواية عن حقوقه في اتخاذ مواقف مغايرة مما ينتظره المجتمع منه، نسمعه يقول:
“- لماذا لا يحق لنا أن ننتقد ونَعُدُّ الناس مغفلين ومعتوهين؟ بذريعة أننا سنبدو مغتاظين وغيورين؟ يتصرف الجميع على أننا متساوون، على أننا أثرياء مثقفون، أقوياء، بيض، صفر، وسيمون، ذكور، سعداء، بصحة جيدة، لدينا سيارة ضخمة.. ولكن هذا ليس صحيحاً. وبالتالي، لدي الحق في أن أحتج وأن أكون في مزاج سيء، وألا أبتسم بسذاجة طيلة الوقت، وأدلي برأيي حينما أرى أموراً غير طبيعية ومجحفة، وحتى شتم بعض الناس. هذا حقي في الاعتراض.
– أوافقك الرأي، ولكن… هذا متعب. ربما علينا أن نفعل شيئاً أفضل من هذا، أليس كذلك؟
– أنت محق. من الغباء أن نهدر طاقتنا في أمور لا تستحق عناء ذلك. من الأفضل أن نوفر قوانا للتسلية”
يمكننا من خلال كتاب ” كيف أصبحت غبياً؟” أن نتتبع حياة البطل أنطوان ونحدِّد ملامح المنحدر الذي وصل إليه، لأنه كان يعيش الحياة التي بحث عنها والتي يعتقد بأنه ومن خلالها سيصبح غبياً في المجتمع الاستهلاكي المعاصر.
قد يكون ذكاء أنطوان وصل إلى حد جعله يحاول أن يضع نفسه في زمرة الأغبياء من خلال إطلاق الأحكام جزافاً على الأشخاص الاستهلاكيين. وقد تكون هذه طريقته الذكية في أن يكون غبياً. فللغباء أشكال عديدة، ولا يمكن لتفاصيل الحياة المعقدة أن تكون بالسهولة التي تسمح لشخص ما أن يحصر كل الحالات والتفاصيل ويفندها ويصنفها بين ذكية وغبية. هذه رواية التساؤلات في الدرجة الأولى، ورواية إعادة التفكير بكل التفاصيل لتكون مطبة فكرية للقراء.
كلنا سنجد شيئاً منا في هذا الكتاب. ليس بالضرورة التعاسة الناجمة عن الذكاء، بل أيضاً البحث عن الاندماج في مجتمع ذي بعد واحد يقتل التعددية وإن كان يدعي استيعابها كلها داخل حواجزه. وإذا كنا على قدر كافٍ من الوعي، فهل يمكننا أن نخلق عالماً خاصاً بنا ونبقى في الوقت نفسه على اتصال مع الواقع والعالم المحيط؟.

 

التدوينات العربية رفوف المكتبة - Books قالوا - Quotes

كومة كتب: أخرج في موعد مع فتاة تحب “القراءة”

31 مايو، 2018
الصورة: بينترست

الصورة: بينترست

في مدونتي القديمة كنت أجمع تعليقاتي على مجموعة من الكتب وأضعها في تدوينة واحده سميتها “كومة كتب” أحببت أن أبعث الحياة في هذه التدوينات من جديد وإليكم هذه “الكومة”.

الصبية والسيجارة
بونوا ديتيرتر

رواية ساخرة تحث على التأمل، العدالة الهشة التي تترك الإنسان أمام مؤسسات تحمل شعار ميزان العدل لكنها أبعد ما تكون عن ذلك، هذا يعيدني لأسئلة كنت قد سألتها قبل عامين من الآن وأعادها لي الفيسبوك قبل عدة أسابيع: “ماهي العدالة؟ وهل هناك أنظمة عادلة حقًا؟”.
في رواية الصبية والسيجارة؛ تقلب حياة رجلين بسبب سيجارة. هي القاسم المشترك غير أنها حولت حياة محكوم بالإعدام لنعيم وأردت حياة شخص آخر للدرك الأسفل، وكيف تفاعلت الجماهير مع كلا الحالتين. ذات الجماهير التي سيّرها إعلام مجموعة إرهابية لخلق لعبة إعلامية ضحيتها أشخاص معدودين لا حول لهم ولا قوة غير الوقوف لتسلية الحشود خلف الشاشة. القصة فيها من الجنون ما يجعلك تقف قليلا لتتساءل. حينها تتحول المأساة إلى لعبة.

فكرت كثيرا بمعنى “رأي الجماهير” وكيف يحكم المجتمع على صواب فكرة من عدمها فقط لأنها سائدة ويرددها الجميع، كيف ينسى المجتمع من أن يعمل عقله ويبدأ بالنفاق وادعاء المثل العليا والقيم التي قد لا يفهم معاناها من الأساس.

تجدر الإشارة هنا إلى نقطة ذكرت على غلاف الرواية أنها كتبت في عام ٢٠٠٥م لكنها استشرفت الوضع الراهن للشرق الأوسط؛ سيطرة الإرهابيين وإشغالهم للرأي العام، ومسرحيات الكوميديا السوداء التي تحدث اليوم.

كل ماكنت أفكر فيه خلال فصول هذه الرواية، التناقض، الشعارات الرنانة، الإرهاب، العدالة، الطفولة، السيجارة ….. وحتمًا ستبقى عالقة بين أفكاري لوقت لا بأس به.

 

وهم
الشادي سعود الحركان

بدايةً هي رواية غريبة، أدخلتني في متاهات عقل الإنسان الذي اختلط عليه حبل الوهم بالحقيقة، لتنتهي بي على مرفأ لا أعرف أي السفن أنزلتني، لكن يجب أن أقول بأنني لم أتوقعها بهذه القوّة أو التأثير، بقيت أفكر بها ليوم كامل بعد الانتهاء منها. أنصح بقراءتها بلا انقطاعات طويلة وبتركيز، حتى لا ينتهي بك الحال تائه بين وهمها وحقيقتها. 
بداية جميلة مع الكاتب وأعتقد بأنها لن تكون رحلتي الأخيرة معه. 

 

أخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة
اختيار وترجمة محمد الضبع


ابحث عن فتاة تحب الكتابة. ستكتشف أن لديها حس فكاهة عاليًا، أنها متعاطفة وحنونة لدرجة بالغة، أنها ستحلم وتبتكر عوالم وأكوانًا كاملة لأجلك. هي التي ينحني الظل أسفل عينيها، هي الفتاة ذات رائحة القهوة والكوكاكولا وشاي الياسمين الأخضر. هل رأيت تلك الفتاة، ظهرها متقوّس باتجاه مفكرتها الصغيرة؟ تلك هي الفتاة الكاتبة. أصابعها ملطخة أحيانًا بالجرافيت والرصاص، وبالحبر الذي سيسافر إلى يدك عندما تتشابك مع يدها. هي لن تتوقف أبدًا عن تذكّر المغامرات، مغامرات الخونة والأبطال. مغامرات الضوء والظلام. الخوف والحب. تلك هي الفتاة الكاتبة. لا تستطيع أبدًا مقاومة ملء صفحة فارغة بالكلمات، مهما كان لون الصفحة

 
عنوان الكتاب لفت نظري، اعتقدت في البداية بأنه إمّا مذكرات أو رواية، لكنه عبارة عن مجموعة مقالات أو تدوينات جمعت في كتاب، ولأنني لم أقرأ التدوينات من قبل فقد كانت رحلة جميلة مليئة بالأفكار والمعلومات التي استوقفتني للتأمل والتفكير.
بالنسبة لي أفضل الربط بين المقالات أو كنت أتمنى لو كتبت بشكل تخيّلته مسبقًا، في النهاية تمنيت لو لم أنتهي منه.

 

لعبة دي نيرو
راوي الحاج

تبدأ من بيروت المجروحة وتمتد لباريس وروما، قبل أن تنطلق لهناك تأخذنا في جولة لنشهد بأنفسنا على حياة الأبطال آلامهم ومخاوفهم، نطوف في شوارع بيروت وأزقتها، لتنقل لنا تفاصيل حرب لبنان، نتعرف على الصديقين الذين لم يكونا إلا مثالا على واقع الشباب الذي لا يفهم الحرب لكنه وجد نفسه جزء منها ويجب أن يتخذ قرارات يومه وفقًا لقواعدها البشعة.

بعد ما أنهيت قراءة الكتاب سألت نفسي سؤلًا بسيطًا: لماذا لم أقتني بقية كتب راوي الحاج؟ منذ أول ١٠ صفحات استحوذ الكاتب على كل اهتمامي. أكثر من مجرد سرد لتفاصيل قصّة، بل هي امتداد يمس جوانب عدّة؛ الجانب النفسي للبطل، الجانب المجتمعي والسياسي للبنان، والجانب الإنساني، والأكثر تأثيًرا في كل تلك التفاصيل؛ هو الإنسان الذي يصطدم بواقع قدرته على ارتكاب العنف، الذي يجد نفسه أمام خيارات يرفضها جميعها لكنها الحياة والواقع، يحاكم نفسه ويجد في كل النظرات حوله حكمًا على مستوى إنسانيته، عالم آخر خلفي بعيد لكنه الأكثر تأثيرًا وسيطرة. 

لا أتذكر اسم البائع – دار شركة المطبوعات للتوزيع والنشر- الذي نصحني بشراء الكتاب في معرض كتاب جدة العام الماضي، حينما اقتنيت رواية “الجاسوسة” لباولو كويلهو، قال لي البائع أنا متأكد من هذا الكتاب سيحوز على إعجابك، وظل يتحدث عن راوي الحاج، وعن كتاباته ترددت كثيرًا في شراء بقية كتبه، لا أريد تكديس المزيد من الكتب دون قراءة، فضلت أن أتذوق أسلوب الكاتب قبل شراء بقيّة كتبه وحقًا أشعر بالندم لأنني اتخذت هذا القرار وتمسكت به بالوقت الخطأ. المعرض القادم سيكون اسم راوي الحاج ضمن قائمتي. 

الحجر الحي
لينور دي زوكوندو

لا تنسى أين وضعت ذاكرتك، لأنك ستنسى معها ذاتك، ولن تجدها إلا برحلة طويلة مع الحياة، مايكل أنجلو ورحلة البحث عن الصخور التي سينحت بها تماثيل قبر “جول الثاني” لكنها كانت أكثر من مجرد انتقاء للصخور، في تلك القرية النائية حفر النحات ليجد كل الأسرار التي خبأها وكل ما احتاجه ليجد ذاته هي أرواح بريئة تلاحم معها في رحلته.
علاقة الفنان بما يصنع هذا ماشدّني في هذه القصّة، علاقته بأعماله السابقة، كيف تعود لزيارته، الحوارات الداخلية التي يبقى يحدث ذاته فيها، وكيف ينظر بترقب لأعماله القادمة.

طالما كانت لغزاً أود لو أعرف جوابه، كل الأعمال التي خطفت أنفاسي بماذا فكّر الفنان وهو يخلقها؟.

لاعب الشطرنج
ستيفان زفايغ

رواية عظيمه بين سطورها حملت الكثير من الأفكار والمعاني، لا يمكنني نسيان شخصياتها أو تفاصيلها الأخاذة حتى اليوم رغم مرور وقت طويل على قراءتها، هذا النوع من الكتب هو ما أبحث عنه أن تبدأ من مكان وتنتهي منه إلى مكان آخر لن أتحدث عن تفاصيل الرواية لكنني أنصحكم بشدة بخوض هذه الرحلة لكن حذار ستكون مسيرتكم على رقعة شطرنج، فكروا ألف مرة قبل أي خطوة تخطونها… نعم فكروا ألف مرة.

 

Daftar - دفتر التدوينات العربية

أسباب تمنعك من الكتابة

21 أبريل، 2018
Pinterest

Pinterest


هل يمكنك حساب عدد الأفكار التي تخطر على بالك كل يوم؟ أثناء عبورك الشارع، على مقاعد الانتظار بينما تشرب كوب الشاي المفضل، الأفكار التي تداهم عقلك وتربك سيّر يومك المعتاد. عدد لا نهائي من التجارب التي نعيشها كل يوم حتى لو كنّا نعتقد بأنها لا تستحق التأمّل. كل تلك التفاصيل والأفكار مادة دسمة لكتابات وقصص وتأملات لا نهائية.

لكن وبالرغم من ذلك نشعر باحتباس الأفكار داخلنا تطير كل الكلمات حينما نواجه الورقة البيضاء، لذلك فقد حان الوقت لنفكر بالأسباب التي تمنعنا من تدوين كل تلك الأفكار ومشاركتها والحديث عنها مع الأصدقاء وزوار مدوّناتنا.

كل شخص منا لديه تجربة تستحق الكتابة والتأمل، وسيجد شخصًا ما من خلالها جوابًا لأفكاره وتشابهًا بوجه أو بآخر. القصص هي عبر ويمكننا أن نتعلم الكثير من قصة وأن نجد عزاء في أخرى.

هل تريد أن تكتب؟ ولكنك تنتهي كل يوم بورقة بيضاء ومجموعة حروف مبعثرة كل يوم؟ اسأل نفسك هل تجد العائق في أحد الأسباب التالية. ومن ثم يمكنك البدء من جديد ومحاولة تجاوزها.

طرح الأسئلة الخاطئة
من سيهتم بما أكتب؟ هذا السؤال المحبط هو من يمنعك من الإنجاز قبل أن تبدأ يجب أن تنظر لتجربتك باحترام. أعترف بأن هناك من يقسوا أحيانا على التجارب التي لا يمكنه فهمها. وأن هناك من يستسخف مشاعر الآخرين وتجاربهم، وقد تجد تعليقات سلبية على ما تكتب. لكن هذا لا يمنع أن تجد الجمهور الذي سيعنيه كل حرف تكتبه. فلا تكن قاسيًا على ذاتك وأبدأ بالكتابة بكل صدق وأصالة، ومن لا يجد فيما تكتب إلهام أو جواب لاهتماماته يمكنه ببساطة التوقف عن متابعتك.

يجب أن تكون لغتي مستوحاة من عصور أخرى
التكلف هو الذي يهدم الكثير من الأفكار. خاصة وأنني ألاحظ أن نسبة من القراء لايزال ينجذب للعبارات الرنانة ويستسخف التعبير البسيط. بعض الكتابات أجد فيها من التكلف الكثير حتى أنني أضيع في المعنى. نعم هناك مستويات للكتابة هناك من لا يمكنك إلا أن تقف أمام عباراته لتقول بينك وبين ذاتك : وااو. وهناك من تجد في فكرته تفاصيل تشدك حتى ولو كانت لغته بسيطة.
لكل من يود التدوين عن تجاربه لغتك البسيطة المباشرة السليمة لغويًا تكفي لخلق محتوى يخصك ويعبر عنك لا يجب أن تكتب مثل المنفلوطي لتكتب تجربة شاعرية وتصل لقرائك. ولا تحتاج لتستلف لسان غيرك وتقلّد غيرك. فقط ابدأ بالكتابة وستلاحظ تطور لغتك قصة بعد الأخرى، وتدوينة تلو الأخرى.

هناك الكثير من الأصدقاء الذين أتحدث إليهم وأحاول إقناعهم بأن يبدؤا بالتدوين عن تجاربهم الجميلة وجميعهم بلا استثناء يجيبني بجملة: “لا أعرف كيف أكتب!” وهي حقيقة جملة استوقفتني كثيرًا فحديثهم رائع وتجاربهم أخاذة يحتاج لقراءتها الكثير ممن يمرون بظروف مشابهة. لماذا لا تكتب بطريقتك؟ بأسلوب بسيط يصل من القلب للقلب؟ أجد أن الجميع يخشى من أن تكون لغته باهتة، وإذا طلبت منهم كتابة تدوينة وعرضت عليهم أن أساعد في تنقيحها أجد كلمات رنانة وأسلوب متكلف يفسد جمال التجربة ويبتعد عن الأصالة أسلوب مستنسخ لا يشبه أيً منهم.

يجب أن يخرج النص من عقلي كاملا ونموذجيا
ليس هناك شيء يسمى نص نموذجي وكامل من أول مسودة. ربما يكون هناك كتّاب عباقرة يكتبون بلغة ممتازة من أول مسود تخرج من بين يديهم. لكنني حتى اليوم لم ألتقي أحدًا منهم. وكل الكتاب الذين تحدثت معهم عن هموم الكتابة اتفقوا معي بأن النص النهائي يخرج بعد تنقيح وترتيب وإعادات. فالنص النهائي هو مرآة مجهودك فيه.

يجب أن أكتب كلاما كثيرا
قد تعتقد بأن عدد الكلمات يهم، ولكن ما يهم حقًا هو إيصال المعنى كاملا بتعبير يشبهك.

عدد القراءات والتعليقات محبط
قد يكتب البعض ولكنه يتوقف حينما لا يجد تعليقات وعدد قراءات مرتفع ويقوده ذلك للحكم على تجربته بالفشل. أن تحدث تغييرا داخل شخص واحد أهم من أن يقرأ ٢٠٠٠٠ شخص ما تكتبه بلا أي تأثير. ولا تنسى أنك تحتاج للاستمرار والقليل من الصبر. والتفكير كيف تصل للجمهور الذي تقصده.

التفكير الكثير -المبالغ فيه-
الكتابة تحتاج لاستسلام إذا فكرت كثيرا كيف تكتب لن تكتب أي شيء. إذا فكرت كثيرا كيف سيتقبل القراء ما تكتبه لن تكتب شيئا. لذلك استسلم للفكرة. ثم عد إليها لاحقًا للترتيب والتنقيح والتهذيب. ولكن لا تكون أنت السد المنيع أمام سيل أفكارك.

لا يمكن لأي أحد أن يحدد الأسباب التي تمنعك من الكتابة، وحدك أن من يمكنه ذلك، بعد قراءة التدوينة هل تتفق مع ما جاء فيها؟ هل لديك أسباب أخرى تجد أنها تمنعك من الكتابة؟ لنتشارك التجارب ونتساعد لتجاوز الخوف من التعبير.

 

 

أفكار التدوينات العربية العمل الحر - Freelancer يومياتي - Diary

كيف أوفق بين العمل والدراسة؟

27 فبراير، 2018
PAUL REID/GETTY IMAGES

PAUL REID/GETTY IMAGES


“- إنت مريضة؟!”

هذه السؤال سمعته أكثر من مرة ١٠٠ مرة خلال العام الماضي، وأنا في قمة أناقتي –أو هكذا كنت أظن- لأصدقكم قولًا هذه التساؤل كان القشة التي قصمت ظهر البعير دخلت في إحدى الليالي في نوبة بكاء لا أعرف له سببًا مباشرًا في ذلك الوقت، لكنني أعتقد بأنني أفهم جيدًا مسبباته اليوم، هذه الدموع قادتني للتفكير بأيامي ولاحظت بأنني دائمًا: “أوشك على الانفجار”، الركض اللانهائي بلا توقف على مدى العامين الماضيين، محاولة إنهاء كل شيء بشكل عشوائي، لا يوجد وقت للنظر للوراء قليلًا، لذلك السؤال الذي أحاول أن أجيب عنه؛ كيف أوفق بين العمل والدراسة؟ كيف أخفف على نفسي هذه الأحمال وأوجد مساحة للتنفس لممارسة بعض الأنشطة المحببة. وهل حقًا يمكنني الوصول للتوازن الذي أطمح له؟.

حينما قررت العودة للجامعة وإكمال تعليمي، كنت أعرف ما سيواجهني، لكنها خطوة مهمة وضرورية. السنة الجامعية الأولى كنت أعمل بدوام كامل. والعام الثاني انتقلت للعمل الحر -العمل كمستقلة-. هل هناك حقًا فرق بين نوعي العمل؟ حقيقة المهام واحدة وكمية العمل متساوية. حاولت بطرق شتى لكن لم يحالفني الحظ بشكل تام بأن أجد طريقة التوازن المثالية. لكن وجدت طرق لتخفيف الضغط.

إليكم بعض الأفكار:

حياتك مختلفة عن الآخرين

استيعاب هذه النقطة من أهم المحطات، نعم حياتك مختلفة عن الآخرين ولتخطي هذه المرحلة بسلام وبأقل الخسائر الجسدية والفكرية والعملية عليك تحديد يومك والتخطيط بما يتناسب معك –أنت- أي مغريات خارجية ستتسبب بإرباك جدولك اليومي لا تلزمك في هذه الفترة يعني اتصال هاتفي مفاجئ من صديقة لتناول الشاي أو القهوة والحديث المطول عن كل شيء بالحياة مرفوض تماًما إلا إذا كانت مكافأتك لنفسك على إنجاز مهام الأسبوع بوقت قياسي. هذه الخطوة الأهم من كل هذه التدوينة.

التخطيط

نعم قد تبدو نصيحة بديهية، وقد تكون شخصية لا يجدي معها التخطيط، لكن تعلم هذه المهارة سيوفر عليك الكثير من الوقت ويساعدك على ترتيب الأولويات وإنهاءها واحدة تلو الأخرى وصدقيني الإحساس الذي ستشعرين به أثناء شطب بالمهام التي انتهيت منها لا يمكن أن يضاهيه أي إحساس آخر. الورقة والقلم هي رفيقتك في هذه المرحلة كتابة كل المهام الأسبوعية وتوزيعها على الأيام سيساعدك بالتركيز ومعرفة ما تم إنجازه.

لا تلغي عطلة نهاية الأسبوع.

في ظل الركض المستمر طوال الأسبوع التوقف للراحة حتى ليوم واحد مطلب أساسي أحيانا نتجاهله في سبيل إكمال مهام عمل أو كتابة الواجبات الجامعية والبحوث المطلوبة وغيرها من التفاصيل التي تقحمها في الوقت الذي من المفترض أن نكون فيه نأخذ قسطًا من الراحة. بعد اعتماد العطلة الأسبوعية في جدولي لاحظت الفرق قدرتي على الركض مجددًا في بداية الأسبوع تجددت وكأنها مرحلة شحن للطاقة.

التوقيت للمهام

جربت استخدام المؤقت لتحديد وقت للعمل، فالعد التنازلي أمامي يحفزني على العمل حتى لا يهزمني الوقت وبين كل ٢٥ دقيقة عمل أعطي نفسي ٥ دقائق للراحة أنجزت بهذه الطريقة الكثير من الواجبات الجامعية ومهام العمل.

كل إنجاز بمكافأة

يمكنك استخدام الأنشطة التي تحبين كمكافأة لذاتك، يعني قراءة كتابك المفضل أو حضور ليلة الفيلم الأسبوعية للأصدقاء يجب أن تكون بعد إنجاز مهام الأسبوع فأنت بممارسة هذه الأنشطة تكافئن ذاتك بالشكل الذي يليق بإنجازك. -كتابة هذه التدوينة وتصفح الإنترنت كانت مكافأتي لنفسي اليوم بعد إنجاز كل المهام في الوقت المحدد- لذلك أنا هنا أشارككم تجربتي وأتمنى منك مشاركتي بنصائحكم أمامي سنتين من الدراسة الجامعية وأحتاج للكثير من الدعم والتشجيع.  

الالتزام الالتزام الالتزام

في نهاية المطاف، تحتاج لإنهاء هذا المهام شئت أم أبيت، لذلك محاولة التأخير والتسويف لن تجدي نفعًا التعامل بجدية مع المهام وإنهائها في وقتها المخصص يساعدك في تخفيف حمل التفكير بالمتأخر وتجنبك لحظات الندم أو الضغط المبالغ فيها التي تطرأ عليك حينما تتراكم المهام والوقت لا يسمع بإنهائها كلها.

الاستفادة من الوقت بدل الضائع

طريقتك في إدارة الوقت هنا مختلفة عن حياة الترف السابقة يمكنك استخدام الوقت الذي تقضيه في التنقل في السيارة لإرسال إيميلات العمل أو الرد على رسائل متعلقة بالمهام الوظيفية أو قراءة كتب الجامعة، وإذا كان المشوار طويل أو في أوقات الذروة التي تكون فيها الشوارع مكتظة – بالنسبة لي- فهي أفضل الأوقات لحل الواجبات الجامعية، لحظات الانتظار بين المحاضرات وغيرها هي أوقات ممتازة لترتيب ملاحظات المحاضرات وما لاحظته أن كتابة الملاحظات والتلاخيص بخط واضح وطريقة مرتبة حفظ لي الوقت أثناء حل الواجبات أو المذاكرة بنسبة تصل لـ ٢٥٪. فبكل الأحوال أنت متواجدة في المحاضرة بدلًا من قضاء الوقت لاحقًا بالتلخيص حينما تعودين للمنزل طوري التكنيك الخاص بتدوين الملاحظات وستلاحظين الفرق.

الحياة الصحية

ربما تتساءلين عن أهمية هذه النقطة ولكن من تجربة شخصية ممارسة الرياضة والحرص على أكل الوجبات الصحية وشرب الماء ساعدني على حفظ طاقتي والاستعداد التام للركض المتواصل، وخفض من إحساس الإرهاق الدائم. وتعطيك إحساس بأنك لم تهملي نفسك بعد وأن هناك ما يمكنك عمله لذاتك بعيدًا عن مهام العمل والمشاغل الدراسية.

بداية اليوم مبكرًا

أعرف أن البعض يعد نفسه كائنًا ليلي، ولنكون واقعين الحياة تحدث في الليل كل التفاصيل المثيرة واللقاءات مع الأصدقاء الفعاليات والعزائم كلها أنشطة ليلة، لكننا هنا نتحدث عن فترة في حياتك سواء كانت ٤ سنوات جامعية، أو حتى سنة أو سنتين من الدراسة، تتخللها بعض العطلات التي يمكنك من خلالها التعويض والسهر وممارسة الحياة كما تشتهين. وإذا كنت موظفة بداوم كامل فبكل الأحوال ستستيقظين مبكرًا، لماذا تضعين حملًا إضافيًا على عاتقك بأن تكوني نصف نائمة خلال وقت الدوام، أو أثناء تأديتك مهامك الوظيفية؟.

سوشال ميديا أقل
تصفح مواقع التواصل الاجتماع والإطلاع على حياة الناجحين لن يوصلك للنجاح، حددي وقت للتصفح لكنه ليس على حساب المهام التي ستوصلك للنجاح بشكل فعلي.

لا تخجلي من طلب المساعدة
المقربين منك والمهتمين لأمرك سيسعدهم أن يكونوا سببًا في التخفيف من أحمالك، أو حتى فقط تشجيعك، لذلك في حالة احتجتي لأي مساعدة لاتترددي بطلبها من  عائلتك أو الأصدقاء.

أخيرًا ..  كل ما ذكرته أعلاه مجرد نقاط خففت عني حدة التعب والتوتر الذي أعيشه منذ أن عدت لمقاعد الدراسة. ومرة أخرى ركزي في حياتك وجدولك ووقتك أكثر من المجاملات التي لن تضيف لك سوى المزيد من العبء وستحولك لزومبي متواجدة بجسدك لكن عقلك في سبات عميق. وتذكري أنها مرحلة مؤقتة انتهي منها لتعودي لجدولك الطبيعي بأسرع وقت ممكن.

أي أفكار أخرى دعونا نتعاون ونتشارك تفاصيل وقصص حياتنا العملية\الجامعية.

Daftar - دفتر التدوينات العربية العمل الحر - Freelancer

صُنّاع المحتوى في السُوق المحلّي

26 أكتوبر، 2017

IMG_4515
صناعة المحتوى هي مهنة تحتاج من الجهد أقصاه، وقبل الدخول في أي تفاصيل، أود أن أوضح أنها ليست “مهنة لمن لا مهنة له”، أما بعد؛ سأفترض عزيزي القارئ بأنك صانع محتوى أو شخص مهتم لفهم السوق المحلي لصناعة المحتوى. خصصت هذه التدوينة للحديث عن المصاعب والعقبات.    

لست بصدد أن أعطي حلولًا لأنني حقيقة لم أصل للمرحلة التي تخولني من وضع الحلول، وإنما أحببت تسليط الضوء على معاناة تواجهنا أثناء تأدية أعمالنا. وما لاحظته أن هناك أبعاد عدّة تتصل بالموضوع الذي أود طرحه، بُعد يخص العميل، وطبيعة العمل، وآخر متصل بصنّاع المحتوى ذاتهم.

أولا: فهم طبيعة العمل:
هناك تصور سائد واجهني كثيرًا -وبعض من زملاء المهنة الذين تحدثت إليهم- أن أي شخص يجيد الكتابة السليمة يمكنه أن يكون صانع محتوى، وهذا إلى حدٍ ما صحيح، لكن هل ينطبق على كل أنواع صناعة المحتوى؟ هناك مهارات مختلفة يجب على كاتب المحتوى أن يتقنها كي يتمكن من الكتابة بشكل جاذب يتفهم الجمهور المستهدف، ويضع بالاعتبار شخصية المكان، والأهم من ذلك الملكة الإبداعية ليتمكن من التميُّز عن غيره، أن يعرف كيف يبحث عن معلوماتك وكيف يقيس ردة الفعل، وأن يفهم الغرض الذي يكتب من أجله وبعض المهارات التي ينميها شغف صانع المحتوى ومدى الوقت الذي استثمره ليطوّر ذاته.

وهناك نقطة أخرى حقيقة شكلت لي الصدمة حينما قال لي أحد العملاء – تجيدين الكتابة لن يأخذ هذا الأمر سوى ساعة إذا كنت تكتبين بشكل مستمر!، وكان يقصد هنا أن أبتكر اسم حملة وأكتب رسائل الحملة ونموذج للمحتوى، أن تعرف كيف تكتب بشكل سليم لا يعني أن كل المعلومات والأفكار جاهزة تنتظرك لتجلس أمام شاشة الكمبيوتر لتنساب على الصفحة البيضاء، صدقوني نود لو كانت بهذه السهولة لما كُنّا نقضي الساعات في البحث والساعات في التحرير والساعات في التفكير بفكرة رئيسية ينطلق منها المحتوى كاملًا ويتفرع ليتناسب مع المنصات المطلوبة.

خطوات العمل لكتابة محتوى – أي كان-  تختلف من كاتب لآخر:
معرفة هوية العميل
البحث عن المنافسين
إيجاد الأفكار التي ينطلق منها المحتوى
البحث عن المعلومات المطلوبة
فلترة المعلومات
الكتابة لكل منصة بشكل مختلف
تدقيق المعلومات ومدى تسلسلها وملائمتها

ثانيًا: العميل

وضوح الهوية:
للبدء بصناعة محتوى متخصص، يعبر عن العميل يجب أن يعرف العميل أهدافه بشكل مركز ومباشر، وأن يعرف الطريقة\الشخصية ونبرة الحديث التي يود من متابعيه/زبائنه أن يميزونه عن غيره من خلالها، فإن لم يعرف ذلك عليه أن يجلس مع كاتب المحتوى – إذا كانت لديه الخبرة الكافية- ليحدد ذلك مسبقًا، فهو الأساس الذي سيحدد طريقة الحديث وشكل المحتوى المقدم. وهو الأساس للحكم على جودة العمل من عدمها فبدونها لا يمكن بأي شكل تقييّم مدى ملائمة المكتوب للعميل. وقد يتسبب المشي بغير هدى؛ لإعادة العمل والصياغة لمرات عدة تشكل عبئًا على الكاتب.

الثقة:
يعيّن العميل الشخص الذي سيكتب المحتوى ومع ذلك، يتدخل بكل صغيرة وكبيرة ويحول كل شيء لعملية معقدة فيها الكثير من الأخذ والعطاء، ما نحتاجه هنا هي الثقة بحكمنا، و بطريقتنا في العمل وانتظار النتائج فقط. من المهم على العميل تحديد الإطار العام الذي يود أن يعبر عن نفسه من خلاله إن لم يكن بعد يعرف ماهي الهوية التي يود أن يظهر بها على أقل تقدير يحدد الشروط، وما هي الحدود الغير مسموح لنا تجاوزها وما بينهما هي مساحة يجب أن تعطي الخبز لخبّازه من خلالها.

الاستثمار بالمحتوى:
مازال السوق لا يعي بشكل كامل أهمية المحتوى، وأهمية الاستثمار في هذا المجال، لذلك نجد أن ما يعرضه العميل من مبلغ مالي لا يتوافق مع المطلوب أصلا، لذلك يقدم صناع المحتوى ما يتوافق مع المبالغ المعروضة والتي لا تعطي لهم مساحات لاستثمار المزيد من الوقت، في الابتكار والبحث والتجديد.

نجد أن بعض الشركات توكل بمهمة الكتابة لبعض موظفي الشركة الغير متخصصين وهذا دليل على استهانة الشركات بأهمية الكتابة المتخصصة.

الوقت:
العميل لا يعطي الوقت الكافي للبحث وبالتالي يؤثر ذلك على خيارات الكاتب وجودة النتيجة النهائية.

 

“أحيانا كثيرة لا يدرك العميل مراده من المحتوى الذي يتم صناعته، يكون مشتتًا بعدة أفكار وتوجهات فيقوم بممارسة اللحلّ السحري والإبداعي من وجهة نظره وهو “دمج كل تلك الرؤى والتوجهات” في نصّ واحد، وبكل تأكيد سيكون نصّاً مشوّها لا يرضي صانع المحتوى قبل أن يرضي العميل !
وأحيانا يستهين العميل بعمل صانع المحتوى نتيجة لجهله وعدم إدراكه معنى “صناعة المحتوى” فالأمر بالنسبة له “مجرّد كتابة” ولذلك يعطيه فترة زمنية قصيرة جدا لممارسة “الكتابة” !
ما يفوت على أغلب الشركات ومدراء التسويق في تعاملهم مع صانعي المحتوى والكتّاب بشكل عام هو أنّه على الرغم من أهميّة المال إلا أنه على الأغلب من آخر اهتماماتهم !”
مؤازر صلاح – صحافي وصانع محتوى


ثالثًا: الرواتب والتسعير:

المستقلّون بالعمل:
التسعير هي المشكلة الأزليّة، هناك الكثير من المشاريع التي تعرض ويضطر الكاتب للاعتذار عنها، كون المبالغ المعروضة لا تشكل حتى ربع الجهد المبذول، فالكاتب هنا أمام مأزق، إذا قَبِل بالعمل فهو يضع حدًا للأسعار وهذا يظلم الكُتّاب وإذا رفض -خاصة للمستقلّون- لن يجد دخلًا يكفيه حتى المشروع المقبل، جميعنا في بداياتنا قبلنا بالكتابة بأسعار زهيدة وفي بعض الأحيان بدون مقابل رغبة منا بتوضيح دور المحتوى أو اكتساب الخبرة، لكن من الصعب القبول بالتسعير المنخفض للأبد.
مجال صناعة المحتوى مجال خصب لإيجاد فرص عمل للمستقلين لكن التسعير يقف عائقًا، ونجد أن ذات العملاء الذين يعرضون أسعارًا زهيدة حينما لايجدون من يقدم لهم هذه الخدمات يتجهون للوكالات والشركات ويدفعون مبالغ طائلة، وهذا يعيدنا لأزمة الثقة التي تحدثنا عنها أعلاه.
وأنا حقيقة لا أعرف من يمكنه أن يكون الحكم في مسألة التسعير؟

الموظفون في الشركات:
توظف الشركة  كاتبًا واحدًا، براتب يعد جيّدًا في البداية، لمجموعة المهام التي وضّحت في العقد، لكن لا يعرف الموظف حجمها حتى يدخل للسوق، ليجد نفسه يكتب محتوى لمنصات التواصل الاجتماعي للشركة، ويمتد لعملاء الشركة يصل بين ٥ عملاء باختلاف منصات التواصل الاجتماعية الخاصة بهم، والراتب يظل ثابتًا مهما كان إنجاز هذا الكاتب أو اتساع خبرته، أو عدد العملاء الذين يعمل لخدمتهم.

للكتاب المبتدئين في صناعة المحتوى يعد أمرًا جيدًا أن يدخل سوق العمل ويعمل بكثافة، ولكن العمل لعدد كبير من العملاء في نفس الوقت لا يترك للكاتب مجالا لينوّع في كتاباته، أو ليجري البحث المطلوب للخروج بمحتوى مميز، ويستهلك الكاتب نفسه بشكل كبير، في مقابل راتب ثابت لا يزيد غالبًا ولا يعطى أي (Bonus – overtime).

معلومات عامة:
متوسط دخل الكاتب المبتدئ Junior copywriter  عالميًا بحسب مواقع الرواتب بشكل سنوي: 48113$
متوسط دخل الكاتب المتمرس Senior copywriter  عالميًا بحسب مواقع الرواتب بشكل سنوي: 75720$


رابعًا: كُتّاب المحتوى:

عدم معرفة قيمة عملهم:
بعضهم لا يعرف قيمة عمله وبالتالي فهو لا يقاتل في سبيل الحصول على حقوقه كاملة، وبعضهم لا يعمل بشكل احترافي لا يملك ملف يوضح أعماله السابقة (Portfolio) ولا يوضح بالضبط ما يمكنه تقديمه للعميل، وبالتالي ينظر إليه – بتاع كلو- كاتب ومدقق ومترجم  وباحث وكاتب سيناريو وصانع أفكار وكاتب مقالات وخطابات، و هَلُمَّ جَرّا .

“عدم فهم مهنة كاتب المحتوى هي الأساس لكثير من المشاكل التي تواجهه، فهناك خلط بين المدقق والمحرر والكاتب والمترجم، فتختلط التوقعات والمطالبات التي تقع على عاتق كاتب المحتوى، إضافة إلى الاستهانة بحجم الوقت والمساحة التي يحتاجها ليقدم أقصى ما يمكن من إبداع يجعل من محتواه مميّز أو يضيف قيمة، وهذا يعتمد في ذات الوقت على خبرته ونوعية المحتوى المطلوب.
كما أن عدم الاهتمام بتقديم كافة المصادر الموثوقة من قبل العميل فيما يخص منتجاته أو بياناته، تجعل من كتابة المحتوى أمر صعب فعلًا”
بيان الجهني كاتبة محتوى

عدم الاستثمار بالتعليم والتطوير:
هناك من يعتقد بأنه قادر على الكتابة لأي جهة ولأي غرض، ولا يعترف بحاجته للتعلم والتطور ولا يستثمر من وقته لتعلم مهارات جديدة أو يستثمر من دخله للحصول على دورات تشرح التطورات في سوق العمل تفتح الأذهان على أفكار وطرق جديدة. أو حتى من خلال البحث للإطلاع على التجارب المختلفة حول العالم.

التخصص:
في حين أن الكتابة المهنية المتخصصة تحتاج لأشخاص متمرسون يعني من يجيد الكتابة للأغراض التسويقية ليس بالضرورة كاتب مقالات جيد أو كاتب سيناريو، هناك من هو ممتاز بصناعة الأفكار وهناك من هو متخصص في إخراجها للنور،  وهناك الباحث المتميز الذي سيستخرج لك معلومات تشكل الأساس للمحتوى الذي ستكتبه، وقد يجيد ذات الشخص إذا ما استثمر بالتعليم والتطوير أكثر من مهارة، وبحسب خبرته، ولكن لا يعني بأن عليه أن يكون متميزًا في كل شيء لا تقبل بعمل لا يندرج تحت مهاراتك خاصة لو أنه عمل يحتاج للتسليم بسرعة، ولا يعطيك المساحة بالتفكير والبحث والتعلم لأنك تسيء لسمعة الكتّاب إذا ما سلمت عملًا دون المستوى، يجعل العميل يفكر بأنه لو أوكل المهمة لأي من موظفيه الحاليين لكانت النتيجة ذاتها دون الحاجة للإنفاق الزائد هنا وهناك.

حاولت من خلال هذه التدوينة أن أجمع بعض النقاط من الصعب إدراج كل شيء في مقال واحد قد ألحقه في مقال قادم، ماذا عنكم معشر الكُتّاب هنا وهناك؟ حدثوني عن تجاربكم لنستفيد.

 

أفكار التدوينات العربية العمل الحر - Freelancer

للتقارير المعتمدة على الأرقام.. كيف يجد الصحفي مصادره للانفوجرافيك؟

27 سبتمبر، 2017
13620824_10209944229072505_6076473866931326550_n

مثال لمادة إنفوغرافيك عملت عليها لصحيفة الوطن.


أصبح الإعتماد كبيرا على طريقة الانفوجرافيك، لتلخيص القصة الصحفية، خاصة في الصفحات الأولى من الصحف السعودية المحلية، وتحولت هذه القصص لصور تتناقل في مواقع التواصل الاجتماعي وبعد فهمنا لمعنى صحافة البيانات، هناك خطوات تتبع لتغذية القصص بالأرقام، والتحقق من صحتها والاستفادة من كل المصادر المتاحة وبخطوات بسيطة يمكن إيجاد الأرقام والعمل على قصصك الصحفية.

كيف أختار موضوعي؟

المختلف في صحافة البيانات، هو تركيزها على موضوع معين لا يمكن معه التشعب. وإلا لأصبحت عبارة عن أرقام مجتمعة وغير مفهومة فصحافة البيانات كما وصفها الصحفي الفلسطيني خالد كريزم هي “صحافة تنظيم الفوضى”. وهناك أمثلة كثيرة على استخدامات صحافة البيانات يمكنك الإطلاع عليها عالمياً وهنا مجموعة من الأمثلة لاستخداماتها.

الخطوة الأولى: البداية من العنوان

كن محددا عن عنوان مادتك الصحفية، ثم إنطلق للجهات ذات العلاقة سواء بزيارتها أو زيارة موقعها على الانترنت وطلب بيانات وإحصائيات محددة، يقول الصحافي السعودي ماجد الكناني: “تواجد الانفوجرافيك في الإعلام السعودي لم يقتصر على الصحف، وإنما أصبح هناك أفراد ومؤسسات تقدم إنفوجرافيك خاص بها، وخاصة مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، صحافة البيانات تعتبر حديثة عهد في الصحف السعودية، وهي فن وعلم وأسلوب صحفي ممتاز قضى على الكم الهائل من الكلمات التي لم تعد تقرأ.”. وهناك قسم متخصص في شبكة الصحفيين الدوليين، تجمع فيه أهم ما يمكنك معرفته عن صحافة البيانات وأدواتها ويمكنك أيضًا استخدام هذه النصائح وتطبيقها على صناعة المحتوى بشكل عام.

الخطوة الثانية: جمع المعلومات

هناك أرقام كثيرة تنشر بشكل يومي، يمكن بنظرة متفحصة أن تتحول إنفوجرافيك، كونها ملعبا جديدا في الصحف المحلية، خاصة الأرقام التي تطالعنا بها الصحف بشكل متكرر، مثل أرقام نسب البطالة، لو جمعت أرقام ١٠ سنوات أو آخر ٥ سنوات، يمكن معالجة البيانات ومقارنتها بأعداد الخريجين كل عام على سبيل المثال، والخروج بقصة صحفية قوية ومؤثرة وتمس المجتمع عن تدى تزايد البطالة أو توجيه مخرجات الجامعات. لكن مصادر المعلومات مهمة بأهمية الرقم ذاتها حتى لا تصبح قصتك هشة يمكن لأي شخص أن يجد بها ثغرة، وبطبيعة الحال لا تريد أن تخل بأخلاقيات العمل الصحفي، و تكون سببا بتضليل القراء بأرقام مزيفة.

الخطوة الثالثة: تعزيز المعلومات

 حسابات الجهات الحكومية، والشركات الكبرى مؤخراً إلتفت لأهمية الأرقام والإحصائيات تم إعدادها من قبلهم، أبرزها هيئة الإحصاء ووزارة العدل التي كانت السباقة بنشر تفاصيل من احصائياتها السنوية مثل أعداد قضايا الطلاق، أو جرائم السرقة وغيرها، يمكن الاعتماد على أحد هذه الأرقام لبناء قصة صحفية، لكن إحذروا أخذ المعلومات كما هي ونشرها، في نهاية المطاف غرضك هو صناعة قصة صحفية، لا أن تنقل الأرقام، وهناك فرق كبير بينهما .

الخطوة الرابعة: معالجة الأرقام

معالجة الأرقام تكون من خلال جمع أرقام من إحصائيات متعددة، مثلا: أرقام العاطلين عن العمل وأرقام الخريجين، يمكنك محاولة معرفة ما هي التخصصات التي تحتوي فيها أعلى نسبة بطالة وهل لازالت هذه التخصصات تخرج طلاب وطالبات بأعداد كبيرة؟ وبذلك تكون وصلت للقارئ البسيط بمعلومة مفادها أن هناك أعدادا كبيرة عاطلة عن العمل في هذا التخصص فهو غير متلائم مع متطلبات سوق العمل الحالية. وهذه مادة تمس المجتمع وسيلتفت إليها. هل هناك مصادر أخرى ؟ يقول الكناني أيضا عن توفر المعلومات:

“توفير المعلومة في صحافة البيانات يأخذ جهدا مضاعفا عن المادة الصحفية الأخرى، وتعتمد بشكل كامل على الصحفي، يجب عليه أن يستقصي ويدقق ويبحث وينقب حتى يخرج بمادة، وحاليا هناك مراكز ومراصد تقدم معلومات دقيقة كونها مراكز بحثية، بدأت في الانتشار وتقدم الأرقام التي من الممكن أن يعود الصحفي لها لتدعيم المادة الصحفية”.

بعد تحديد الموضوع، وزيارة الجهات الحكومية أو مواقعها للبحث عن أرقام، يمكنك عمل التالي:

– البحث الشامل في الإنترنت لمعرفة الأخبار ذات العلاقة التي نشرت سابقا، وفي حالة وجدت أرقاما قديمة يمكن أن تساعدك في تسلسل القصة الصحفية، لكن تأكد من التواصل مع كاتب القصة الصحفية أو الجهة التي زودته بالاحصائية للتأكد من المعلومات، سر النجاح يكمن بسؤالك الدائم عن صحة معلوماتك حتى لو نشرت من صحفي معروف فهناك دائما معلومات لا تعرفها أنت قد تغير مجرى القصة.

– الجمعيات المتخصصة: هي دائما مصدر مهم لسؤالها عن الأرقام أو زيارتها للحديث مع القيمين عن موضوعك ويمكنك دائما الخروج بأفكار واستكشاف الجديد لمادتك من الأشخاص المتخصصين.

– الأكاديميون والباحثون: في كل موضوع ستجد شخصا مهتما، يبحث ويجمع الأرقام الخاصة به، سيكون عنصرا مساعدا في بناء قصتك، وتجدهم في مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال زيارة الوسوم المتخصصة، أو من خلال مداخلاتهم السابقة في البرامج التلفزيونية أو الصحف المحلية.

هل أثق بأرقام مواقع التواصل الاجتماعي؟

هناك جدل كبير بين أن تكون مواقع التواصل الاجتماعي مصادر موثوقة من عدمه لكنها بطبيعة الحال هي مساحة يمكنك من خلالها الاطلاع على آراء الناس لكن لا تعتمد على أرقام تم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي، يجب أن تعود لأصلها وتطلع عليها بنفسك، مهما كان الشخص الذي نشر المعلومة مشهورا.

الدور الذي يمكن أن تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي هنا: تساعدك على الإلتقاء بأشخاص مهتمون في نفس المجال الذي تكتب عنه، وأشخاص مطلعون على مستجدات كثيرة قد تطلب أرقامهم أو بريدهم الإلكتروني لتتواصل معهم وتستفيد من خبرتهم بتوجيهك لإحصائيات أو محاور مهمة يمكنك الارتكاز عليها. وبعضهم قد يكونوا أكاديميين لديهم أبحاثهم الخاصة التي قد تفيدك. لكن لا تعتمد أبدا على أرقام منتشرة من خلال وسوم تويتر أو صور فايسبوك.

Continue Reading

Art التدوينات العربية كان يا مكان - Stories يومياتي - Diary

2- حينما يكون السؤال جوابا: كيف بدأ كل شيء؟

24 سبتمبر، 2017
 "Insomnia" Artwork by Pascal Campion

“Insomnia”
Artwork by Pascal Campion


قررت أن أفرغ كل شيء على الورق، كل الأصوات داخل عقلي والتي لا أفهم معانيها أو الحروف التي تلتصق بجانب بعضها في مخيلتي دون أن أفهمها، وعلى قصاصة ورق صغيرة كتبت: أود أن أضع الذكريات في علبة وأغلق عليها درج المكتب الذي سأبيعه خلال أيام لتنتقل لمكان بعيد جدًا، ولا أضطر للتعامل معها مرة أخرى، كيف يمكن أن تسكت الأسئلة؟، وتستأصل الرغبة بتحليل الأشياء ومحاولة فك شفرات الإنسان التي فشل الجميع في حلها قبلي؟ كيف ننمي القدرة على إيقاف التأمل المبالغ فيه حينما يتجاوز الحد المقبول” بعد التساؤل الأخير لم يتبقى أي مساحة يمكنني أن أضع فيه علامات الاستفهام، وهذا ما يحدث بالضبط، أجزاء مهمة من سياق الحياة لا تجد لها متسعا في عقلي.

لاحقًا في طريقي للعمل، كنت أفكر بوجهتي في رحلة الحياة، لماذا لم أجد طريقي بعد؟ كل المسالك تعود لنقطة البداية، وكأنني لم أبرح مكاني، إحساس غريب بأنني أقف على أرض هشة، كل الجسور مهشمة حولي لا أكاد أنتهي من بناء واحد حتى يسقط من ثقل خطوة واحدة أخطوها عليه، خطر ببالي حينما سألت ذاتي: “إلى أين أتجه؟” أن أعرف  أولًا من أين أتيت؟ كيف بدأ كل شيء؟ نقطة البداية يجب أن أعود إليها وأتمعنها جيّدًا، أحفظ تفاصيلها، حتى لا أبقى أعود إليها بعد كل منعطف خاطئ أسلكه خلال الرحلة.

لسبب لم أكتشفه بعد، أعود لذكرى بعيدة جدًا تعيدني للسابعة من عمري، ويخيّل لي أنها البداية ونقطة التحوّل لكل شيء، المنعطف الذي أضعت به طريق العودة لعالم الواقع، حينها تعرفت على معنى كلمة الأرق كنت أستيقظ كل يوم بعد ساعتي نوم مضطربة، رغم خوفي الكبير من الظلام ومن البعيد المهجور إلا أنني كنت أسير وحيدة في منتصف الليل، أصعد للأعلى أنزل للفناء الخارجي أبقى في حركة مستمرة أسير بجانب الجدار، كأني أقيس حجم غرف المنزل يدي داخل جيب سترتي، وعيني مركزة على أصابع قدمي المطلية بالألوان، كتفي ملتصق بالحائط كلما صادفت كنبة أو طاولة، تحول دون أن يبقى كتفي مستندًا على الحائط أحاول حل المعضلة، هل أسير فوق الكنبة؟ أم أزيحها؟ أو أمر من جانبها؟ تأخذ هذه العملية كل يوم وقتاً ليس بالقليل، حينما أصل لمدخل المنزل أكتشف بأن الليل بأوله، لأن الباب الزجاجي يعكس ظلامًا دامسًا، ألصق وجهي على الزجاج أحاول أن أنظر للسماء من النقطة التي أقف عليها، حتى النجوم ليس لها آثرًا هناك بالأعلى. لأعود أدراجي ثانية بالسير بجانب الجدار كتفي يلتصق به وقدماي تتحرك قدمًا.

في أعلى نقطة في المنزل أمام باب السطح تنتهي رحلتي اليومية، حيث قطعة الكنب القديم لسبب ما تغاضى الجميع عن حملها خارج المنزل وبقيت هناك تحتوي ساعات الأرق التي كنت أعاني منها رغم صغر سنّي، والغريب أنني أستلقي عليها أفكر بكل شيء، بأفكار لا أفهمها في تلك الفترة، تستيقظ كل حواسي ولا تتناوب على الحصول على انتباهي، تستيقظ في نفس الوقت تجذبها أفكار ونقاط مختلفة حولي أبقى مشتتة بينها.

كان من الصعب عليّ منذ صغري أن أُبقي تركزي على شيء واحد أتقلب من حاسة لأخرى أكتب لدقيقتين، أركض لعشر دقائق، أقرأ لعشر دقائق أخرى، أعود لأكتب القصة التي بدأتها قبل عشرين دقيقة، أقطعها لأُفكر في شيء ما، وهذه الطريقة هي الوحيدة التي عرفت بها كيف أفهم الحياة، أو أن أمارسها. مجموعة تصرفات لا تمت لبعضها البعض بأي صلة، مجموعة من الأحداث التي لا أعرف كيف أنتهي من واحدة لأصل للأخرى.

عرفت الآن بعد ٢٣ عاما أن كل ما أنا عليه اليوم بدأ في تلك الليالي، لذلك عدت لأكتشف كيف بدأ كل شيء؟  وكأنني دخلت لبلّورة زجاجية تعزلني عن العالم وكل محاولاتي للخروج منها باءت بالفشل، لم أعرف العالم الخارجي وأعتقدت بأنه لا يناسبني أبداً، بدأت أشعر بأنني لا أنتمي إليه، أود الخروج من نفس الباب الذي حمل خطاي للداخل، فهذه هي الطريقة الوحيدة هذا هو المخرج الوحيد فلا يوجد أن مخرج طوارئ أو مختصرات. Continue Reading

Daftar - دفتر التدوينات العربية

تمارين لرفع مستوى الكتابة

28 يوليو، 2017

 

الكتابة هي عضلات فكرية بالتمرين المستمر تصبح قوية وغير قابلة للقهر، بقدر ما تعطيها من اهتمام ستسندك يومًا ما في مواجهة أي مهمة كتابيّة، لذلك لم أكن لأضيّع أي فرصة لتعلم استراتيجيات وأدوات للكتابة، سواء دورة تدريبية أو ورش عمل كتابة؛ إلا واستثمرت فيها من الوقت والمادة الكثير، وتنبهت بعد عدد لا بأس به أن الدورات المعتمدة على التمارين الكتابيّة المكثفة، هي التي خرجت منها بفائدة، وساهمت بنقلي لمستوى آخر. أمّا تلك التي تعتمد على الكلام النظري كانت وقتًا ممتعًا لا أكثر.

أعرف الكثير من الشباب والشابات ممن لديهم الكثير من الحماس لتطوير مستوياتهم في الكتابة، لكن الرغبة وحدها والحماس لا يكفيان لصنع كاتب متمكن، فأول خطوة في طريق تحقيق الحلم هو إيجاد أساس للانطلاق، فيما يخص الممارسة، لا يجب أن تنتظر حتى يسند إليك شخص ما مهمة من خلال دورة تدريبية أو وظيفة، أي شخص جاد سيحرص على إيجاد الوسائل لبناء القوة الكتابية. والوصفة السحرية للكتابة المثالية هي:

” اقرأ وأكتب كل يوم”

نعم كل يوم ولوقت كافي، مرّن عقلك على التفكير بتراكيب لغوية وجمل بشكل أسرع من المعتاد من خلال تمارين كتابة تتصل بالوقت، وعلى التفكير بالمعاني بشكل أعمق من خلال القراءة المكثفة، مرّن نفسك على الكتابة بطرق مختلفة من خلال تمارين إعادة الصياغة،  كلها في نهاية المطاف ستصب في اتجاه واحد هو صناعة الكاتب الذي لطالما حلمت به.

حاولت أن أرفع من مستوى كتاباتي من خلال السرعة وتنوع المصطلحات وعمق الفكرة أو دعوني أقول وضوح الفكرة، من خلال عدد من الاستراتيجيات التي طبّقتها، لكنني وجدت أن أفضل فتراتي هي تلك التي اعتمدت بها نظام الكتابة والقراءة المكثفة كل يوم، وتمارين مختلفة سأتحدث عنها بالتفصيل:

أربع تمارين لكتابة أفضل:

التمرين الأول:

القراءة

حدد لنفسك وقتًا وعدد صفحات معينة لقراءتها بشكل يومي، وحاول التنويع في المواد التي تقرأها، بالنسبة لي أفضل اختيار كتب وموضوعات أهتم بها شخصيًا حتى لا أمل، فالقراء تملؤك بشعور من نوع آخر بعد نهاية كل كتاب، شعور بالامتلاء، وستشعر بالرغبة بالكتابة لتزاحم الأفكار داخل رأسك.

التمرين الثاني

كتابة صفحة شبه يوميًا

اختار موضوع معين وأكتب عنه صفحة كاملة بعد القراءة السريعة عن أبعاده، بعدها يمكنك تلخيص رأيك ببساطة. وفي بداية هذا التمرين بالذات لا تبحث عن الكمال، إتقان التلخيص هو فن تبنيه بالممارسة، بالنسبة لي أمارس هذا التمرين كل يومين.

التمرين الثالث:

إعادة صياغة الجمل بأكثر من طريقة، هذا التمرين من أكثرها تأثيرًا بالنسبة لي، ولم أبدأ بتطبيقه سوى العام الماضي، اختار جملة من مواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع الأخبار، وأعيد صياغتها بأكثر من طريقة ممكنة توصل نفس المعنى وباستخدام المرادفات، هذا التمرين سيأخذ ١٥ دقيقة فقط، ويمكنك رفع مستوى التحدي من خلال زيادة العدد؛ بمعنى بدلا من إعادة صياغته بـ٣ طرق مختلفة أعد الصياغة بـ٦ طرق وهكذا – أصل لهذه المرحلة في حالة الهوس المتقدمة -.

التمرين الرابع
كتابة القصص

في حديثي مع بعض الكُتّاب أو القرّاء، أجد أن نظرتهم لكتابة القصص نظرة دونية، وحقيقة حتى الآن لم أفهم لماذا، هذا النوع من الكتابة ينمي جوانب عميقة وينشئ جسورًا بين الكاتب ومشاعره وخياله، وتساعده على التفكير بشكل مختلف، خاصة لو كانت القصة عن شخصية لا تمثله بأي شكل من الأشكال، خاصة إذا ما اعتبره الكاتب تحدي أو لعبة مثيرة للاهتمام. فالكتابة عن مجرم أو قاتل ستدفع بالشخص للتفكير من منطلق مختلف تمامًا أو الكتابة على لسان طفل ستساعد على أن يطرق الكاتب أبوابًا مختلفة عما اعتاد عليه. والمحصّلة النهائية هي تنمية الجانب الإبداعي.

لا أعرف ماذا أكتب!!!
هذه مشكلة تواجهنا جميعًا ويسألني عنها الكثير من الزملاء؛ أحيانًا عقلي يقف عن العمل تمامًا أود مواصلة التمرين لكنني لا أستطيع التفكير بأي موضوع لبدء الكتابة، سأشارككم الطرق التي سلكتها وساعدتني كثيرًا في إيجاد موضوع وعدم إضاعة الوقت في التفكير:

Continue Reading

التدوينات العربية كان يا مكان - Stories لوحات يومياتي - Diary

1- حينما يكون السؤال جواباً: إلى أين أتجه؟

17 يونيو، 2017

صوت عقارب الساعة يمتزج -بشكل بشع- بصوت اندفاع الهواء من أجهزة التكييف، صرصار الليل يؤدي دوره هناك بالخارج وهو الدور الذي لم أفهمه حتى الآن!، هل يُعَدُ الصوت الذي يصدره تميمة لحفظ الأرض؟ أو ربما مجرد نداء لكائن لن يسمعه أبدًا؟!.
صوت ارتطام الكوب الذي أحمله كل مرة ينزل ليستقر على الطاولة، هذه الصرخة المدوية التي قد لا يلفتني حدوثها في أي وقت آخر من اليوم، فقط الآن تستفز الصمت حولي وتفسد لحظات اللاشيء التي أعيشها، ولكنها بشكل ما أعادت للذاكرة تفاصيل كنت قد نسيتها منذ وقت مضى، تفاصيل الجلوس أمام باب السطح تلك البقعة التي أسميتها صومعة، أقصدها كل ليلة منذ وقت مبكر من عمري. شعور غريب يحيط بي وهذا ما يزعجني  فيما يخص الذكريات الزائرة، تسقط عليك كقذيفة تحوّل كل شيء داخلك لـ دمار حقيقي كُنتَ للتو رممته ومضيت.

لم أنم ولا دقيقة ومضى الليل للجهة المقابلة من العالم، تساوت كل الأشياء بالنسبة لي، ولا أعلم منذ متى توقفت عن الاهتمام بكل شيء، هكذا! دفعةً واحدة؛ لم يعُد لأي شيءٍ قيمة حقيقة، كل الخيارات صحيحة أو بمعنى أصح؛ كل الخيارات مجرد مسالك مختلفة لوجهة واحدة، أصبحت كل التفاصيل بلا جدوى، والحياة مجرد تكرار آلي أستيقظ لأنني أفتح عينيّ كل صباح أغادر منزلي نحو مقر العمل لأنني لا أعرف غير أن أتّبع السلسلة السلوكية ذاتها كل يوم.
حاولت أن أبحث عن معنى أو شغف جديد يعيد الحياة لعروقي، ارتكبت جميع الحماقات ودفعت بنفسي في الكثير من التجارب التي لم أكن لأعيشها من قبل أبداً. بحثت عن حياة موازية في الكُتُب، عن عالم افتراضي يملؤني دهشةً ويعطي قيمة حقيقة لوجودي، حاولت التواصل مع روحي صليّت، رقصت، بكيت ولكنها تجاهلت كل حروف النداء، ولم يكن ليتغيّر شيء.

غادرت منزلي بلا وجهة محددة، حتى أن الصمت هزمني حينما سألني السائق عن الوجهة، وكان هذا أول التساؤلات التي وجدت نفسي في مواجهتها، والتي نبهتني لحقيقة أن الجواب يكمُنُ في السؤال الصحيح، هل يجب أن أُجيبَ عليه؟ أم يكفي أن يستوقفني للتدبر في تفاصيله؟ عرفت بأنني كنت أبحث عن إجاباتٍ لأسئلةٍ مجهولة، كنتُ تائهة، لأنني لا أعرف كيف أمسك خيط السؤال لأنطلق في البحث عنه، فأصبحت مجرد كومة من التساؤات المكتنزة داخل جسد، كلما هَمَ عقلي في العمل يتزاحم داخله عدد لا نهائي من الاستفهامات المتقاطعة والمتوازية، فيسقط مجهداً في آخر الليل.

إلى أين – أعاد السائق سؤاله لكنني بقيت لـ٤ دقائق صامتة بل متجمدة. إلى أين؟  إلى أين؟  همممم بدأ الوقت يضغط عليّ مرة أخرى، يجبرني على إتخاذ القرار خوفاً من أن ينفذ. حتى خيّل لي أنني أسمع عدًا تنازلياً ويجب أن أجيب قبل انقضاء الرقم واحد. كل ما أحتجته هنا هو السؤال المناسب في الوقت المناسب، لأفهم لأستنير، هذا الموقف بتفاصيله ما هو إلا تمثيل واقعي لأحداث حياتي، عامل الوقت هو أكثر العوامل التي تحدد خياراتي وتوجهها. هل هذا أمرٌ صحيّ؟ متى كنت متأخرة في اتخاذ القرار ومتى استعجلت اتخاذه؟ كومة من التساؤلات وجدتها غزت عقلي بشكل مفاجئ وأحالت جفافه لنهر جاري، وددت لو أنني أبقى مكاني هنا أكتب وأكتب وأكتب، دون مقاطعة، لكن السائق عاد ليسأل :

Continue Reading

التدوينات العربية لوحات يومياتي - Diary

بداياتي دائمًا رمضانية

25 مايو، 2017

 


غرّة رمضان ١٤٣٩هـ، يتحول الوقت في هذه الأيّام الفضيلة إلى مزيج من الماء البارد الذي يلامس عطشك الروحي، رائحة المنزل، تفاصيل الشارع، زينة رمضان، مكالمات الأصدقاء، كلّها تجعل من الوقت في رمضان مساحة استثنائية، لذلك أقيس عامي كاملاً على رمضان البدايات كلّها من هنا من أول أيام الشهر الفضيل.

مايميّز هذا العام هو أن رمضان هو ملك لي وحدي، لا تقاسمني إيّاه إيُّ إرتباطات عمليّة، وسيكون بمثابة استراحة محارب قبل البدء تنفيذ حلم عمره أكثر من ١٠ سنوات. فها أنا اليوم أمام تحدي خصمي فيه هو إرادتي، مالذي يمنعني الآن عن تنفيذه؟ لا شيء، إلاّ إذا سمحت للكسل ومارد التسويف داخلي أن يعترض طريقي.
قررت قبل شهر تقريبًا بأنني سأبدء مشروعي الخاص الذي أعمل من خلاله على صناعة المحتوى بشكل حر، مكتبي كل يوم سيكون في مكان مختلف،  أطوف به على مقاهي جدة، وربما بعد ذلك المقاهي حول العالم – وهو الحلم القديم – لا أتوقع أن تكون الحياة أسهل بل بالعكس ستكون التحديّات أكثر وأصعب.

أنهيت ارتباطاتي بعملي السابق الذي قضيت به قرابة العام والنّصف، بيئة جيّدة تعرفت من خلالها على أشخاص من المؤكد بأن صداقتهم ستستمر معي إلى اللانهائية، لأكون صريحة معكم؛ لازلت متخوُّفة كوني سأبدء بتحقيق حلم قديم، الكثير من التسؤلات المخيفة التي تبدأ بـ الماذا لو؟ وكلنا نعرف كيف تنتهي جلسة ابتدأت بالـ لو!.
أتذكر بأنني لطالما رغبت بأن أنشر البودكاست الخاص بي، ترددت كثيرًا كما هي عادتي مؤخرًا لكن في القريب العاجل سأنشر أولى حلقات بودكاست (دفتر). 
وأخيرا، من الأشياء التي سيكون رمضان بمثابة إنطلاقة لها؛ هي تجربة خاصة جدا خضتها خلال حياتي وكتبت عنها نصاً طويلا سأنشره تباعاً.
مدونتي الشارع الخلفي الذي أخرج إليه كلما شعرت بأن العالم لم يعد مكاناً قابلا للعيش فيه، قررت عمل جدول للكتابة حتى لا أهجرها مرة أخرى ولو لشهر واحد، الجدير بالذكر بأنني دائما ما أكتب لكنني أشعر بعدم جدوى المشاركة وهذا ما أعمل على تغييره هذا العام.

الإيمان بالذات جزء كبير من قدرت الفرد منّا على الوصول، وأنا حقيقة فقدت ذلك منذ فترة طويلة، وأحتاج لقليل من الجهد لأؤمن بذاتي مرة أخرى، فكيف تحقق هدفك وأنت تعتقد أنك أقل مما يحتاج هذا الهدف؟ بحثت كثيراً في الأمر ووجدت بأن العودة للبداية لأساس يقتلع هذا النوع من إحساس من جذوره لزرع إحساس آخر مبني على تقدير الذات وفهمها، وهو أمر عادى جدا كل شخص منّا يصل لهذه النقطة بأن يشعر بعدم جدوى أي شيء يمارسه أو يؤمن به، لكن الأصعب هو التخلص من سطوة هذه الأحاسيس وإرسالها لصناديق بعيدة في الذاكرة حتى يمكن العيش بهناء، فهذا دور الفرد بحجم المجهود الذي تضعه للقتال والتجديد والتخلص من الروتين والسلبية بقدر ما ستجد في انتظارك.  

إحساس غريب يراودني، إحساس بالحريّة لم أشعر به منذ وقت كبير.
وعامكم سعيد ورمضانكم أسعد.