المشاهدات 633
Art English Blogs التدوينات العربية سيرة لوحات

Stories by Helen

13 نوفمبر، 2016
By Helen Zughaib

By Helen Zughaib

Our life is a series of endless stories, which overlap and intersect one way or another,  this intersection is what brings us closer to others.  We share a human experience with someone when we find that this experience permeates deep down inside us and directs our memories to something we’ve come across before .Documenting our experiences  perhaps helps another person to move forward in life and therein we sense the power of stories, which have been a lifeboat for me.

I sincerely believe that behind everything we do there is a story that somehow directs us along the way no matter what is this thing we are doing: painting, a sculpture, an article, the way we choose what to wear in the morning, or the color we choose. I can see stories in numbers and financial reports. The important thing is learning how to tell your story.

I often find myself analyzing paintings and when I’m wandering in the Virtual world, or during my visits to galleries,  I dig deep into my thoughts trying to figure out what was the artist trying to tell this girl before it freezes in the panel ? What secret did this painting tell the artist when it was luring him to be drawn? Where would this person in the painting go if he\she found themselves alive in this world? Imagine how would the scene be if the painting became a short video clip? Is it a result of happiness or sadness? Or is the artist through this painting trying to figure out his feelings? What was he thinking when these details were added? It is a language in itself. Many questions apply to all paintings because I care about the hidden messages more.

 

Saying Goodbye By Helen Zughaib

Saying Goodbye By Helen Zughaib


And when the artist gives me what I’m looking for on a  golden platter , inevitably it will be a unique experience. Helen Zughaib with her calm and charming voice enveloping nostalgia, helped me to build bridges to her paintings, by not letting me think and analyze. She was telling the stories behind her paintings at the workshop “Art in Diplomacy and finding your own story” she took us through a journey to view her work. I would say that it felt like a trip on a flying carpet, which took us across time, moving between past and present, going to America, Beirut, Palestine and Damascus, sometimes we stood by the river and we bid farewell to those who are leaving and other times we stood humbly before a mosque with Almanarah (minaret) rising from behind.

What really helped build those bridges is the Arabian touch that we sense from her artwork, you can tell that her identity as an Arab-American can appear through a unique style , I felt that what the storyteller was referring to was there in her stories and I’ve always been fond of this since I was a kid. It’s like the stories our grandparents used to tell us on Friday when we gathered for a dinner.

The details merge in her paintings as if it was a piece coming out of wonderland. Simple and deep. The cherry on the top of the cake is her passion for her work, her family stories that she got to document in her artwork.

Nostalgia appears in the higher stages when Helen talked about returning to Lebanon. She was talking and when our eyes crossed many times, I sensed the spectrum of grief. She tried to encapsulate this feeling with a smile and some jokes from time to time.

I have to refer to the artwork which was modeled on tiles from Damascus. They were beautiful tiles with the details that Damascus is famous for and some of them were broken. It is her way to say that war destroyed everything. I felt tears flowing from my eyes for this simple and profound work had made me feel emotional in a way I cannot describe.

I should not forget to thank the Saudi Art Council for organizing a group of art events such as these. It is wonderful that they tried to connect local art and world experiences.

 

Crossing Thelitani By Helen Zughaib

Crossing Thelitani By Helen Zughaib

الحياة عبارة عن سلسلة من القصص اللانهائية، التي تتداخل وتتقاطع بشكل أو بآخر وهذا التقاطع هو ما يقربنا من البعض حينما نجد فيما يرويه فكرة خطرت لنا وحاصرتنا يوما ما، حينما يلمس شعورا تغلغل في أعماقنا ذات تجربة، ومن هنا نشترك في تجربة إنسانية مع شخص دون آخر، إذا ما حاولنا يوماً ما توثيقها، ربما تلامس شخصاً آخر وتعينه على المضيّ قدما في حياته، وهنا تكمن قوّة القصص، التي طالما كانت قارب نجاة بالنسبة لي، وخلف كل عمل نقدمه لوحة أو تمثال مشهد تمثيلي أو مقال نكتبها، خلف كل عمل نقوم به من إختيار مانرتديه بالصباح حتى طريقة رؤىتنا للعالم،  حتى التقارير المالية، والأرقام، كلها مبتدئها قصة طالما نعرف مانريد قوله وكيف، ستصل حتما بالطريقة التي نرغبها.


غالبا ما أجد نفسي أحلل اللوحات التي أصادفها في تجوالي الافتراضي، أو خلال رحلاتي للمعارض الفنّية، ماذا كانت تقول هذه الفتاة قبل أن تتجمد في لوحة؟، بماذا أسرّت لرسامها حينما كانت ترواده لرسمها؟، وإلى أين ستذهب لو قدر لها أن تخرج لهذا العالم؟ ماذا لو أصبحت هذه اللوحة بشكل مفاجئ مقطع فيديو قصير؟ كيف رسمها الفنان؟ عن أي ألم كان يعبر؟ وهل يمكن أن نرهن لحظة سعيدة في لوحة؟ بماذا كان يفكر حينما أضاف هذه التفاصيل؟، هي لغة بحد ذاتها وحديث من نوع آخر، تساؤلات كثيرة تنطبق على كل اللوحات التي أصادفها، بكل التفاصيل التي يحويها الإيطار. لأنني أهتم بالماوراء أكثر من كل شيء ظاهر.
Continue Reading

المشاهدات 454
Art التدوينات العربية صورة Photo يومياتي - Diary

في منتصف الطريق

31 أكتوبر، 2016
7b18dc264ff8c37601a657dab284236c

Photo credit: Masashi Wakui

 

الطريق طويل طويل، والسير لن يتوقف أبدا، ما سبق لا يخرج عن نطاق بديهيات الحياة، التي نعرفها تمام المعرفة، لكن هل نستوعبها؟ أبعادها؟ ما تعطيه لنا وما تأخذه؟، مؤخرا حينما بدأت باستجواب كل التفاصيل البديهية التي أهز رأسي دائما حينما أسمعها وأردد داخلي “هذا أمر بديهي”، لكن لساني ينطق بما لا يعيه عقلي ولا يصدقه قلبي، هل حقاً أعرف بأن الحياة لا تنتظر أحدا؟ إذا لماذا أحزن حينما يشق شخصا طريقه بدوني ونكون مجرد ذكرى لا يستحضرها في أوقات الخلوة؟، والكثير من التفاصيل الصغيرة التي لم نكن لنعيشها لو كنّا حقا نعي حقيقة أن السير في الحياة لن يتوقف من أجلنا.

من الأشياء التي كبرت وأنا أمارسها، التأمل بالطريق منظر الأشياء تمر بسرعة، كلما مررنا بزاوية أو منعطف، أبقى أسلط النظر على نقطة أحاول إبقاء عينيّ عليها أتأملها جيد، لكن في لحظة ما ستتلاشى ويصبح من الصعب علي رؤىتها، لتمدد الطريق تحت عجلات سيارتي أو لاختفائها خلف جبال العمران، أو لبعدها عن المحيط الذي تغطيه عيني ببساطة، ماذا يحدث حينما نمر على الأشياء، الحياة، اللحظات، الأشخاص، الأماكن، المواقف، الأحداث؟، مجمل ما نتركه خلفنا هو بصمة على سطح الماء -نعم على سطح الماء- بسرعة البرق ستتلاشى، لن يشعر أحد بوجودك، أنت مجرد عابر مثل ملايين العابرين الذين سبقوك ومن سيأتي بعدك. حتى الأشخاص ستكون واحدا من العشرات الذين قابلوهم أشعر بأن أسطورة تأثير الأشخاص ببعضهم لم تعد تجدي معي كلنا وحيدون في طُرق مخصصة لتستوعب شخصاً واحدا فقط.  

لنعود لنافذة السيارة.. دائما ما يذكرني منظر الطريق بالحياة بأكملها.. لن يتوقف العالم حينما تمر من جانبه لن تتوقف الحياة حينما تغادرها لن يحدث أي شيء حتى هؤلاء الناس الذين مررت بهم في حياتك.. وإن أحبوك ستصبح ذكرى بالنسبة لهم.. كل ذلك أتذكره بشكل يومي وأنا أجلس أتأمل الطريق، المناظر، السيارات، المحلات، الشوارع، الأشخاص، البنايات، القاذورات على قارعة الطريق، التي تمر ببطء أو بسرعة البرق أحيانا ( يعتمد على نوعية السائق هنا) تأخذ حيزا من تفكيري.. من منّآ يمر بجانب الآخر؟ هل أنا المتحركة باتجاه قدري؟ أم أن الكون كله يمر بجانب بعضه بعضا؟ كوننا في عالم متحرك كما تعرفون – فهو أمر بديهي آخر حيز التفكير-.

الصمت مطلبٌ ظروري في الطريق، لا أحب التحدث لأحد تكفيني الموسيقى والنافذة وعقلي، أعد وأسقط الفكرة على لحظاتي وأفكر أحيانا بعدد السيارات التي تمر بجانبي وعدد الأشخاص الذين يمرون بنا في حياتنا هناك من هو قريب منا تتقاطع معه حياتنا وهناك من يطلق مزاميره علينا حينما نقترب منه، هناك من يشير إلينا بطريقة مؤدبة بأن نبتعد أو نزيح لها الطريق هناك من لا يهتم يتهور ويسير وكأن الشارع\الحياة ملكه وحده، هناك من يبالغ في أنانيته ويعرض روحه للخطر ويعرضنا معه للكثير من المشاعر السيئة، وهناك من يبقى دائما يسير خلف إشارات الحياة ويلتزم بقوانينها… وهناك وهناك وهناك.

الحياة مليئة بالاسقاطات والرمزية والتفاصيل التي لو زودنا جرعة التأمل اليومية حتما ستفتح لنا طُرقاً نحو ذواتنا، فهم الذات يبدأ من هُنا من التأمل.. أفلا تتفكرون؟.

هذه التدوينة برعاية : واجب الرياضيات بالتحديد كثيرات الحدود التي أعتقد بأنها بُعدٌ فلسفيٌ جديد يضاف لحياتي.

 

المشاهدات 588
التدوينات العربية لوحات يومياتي - Diary

أنت أوف لاين إذا أنت ميّت

18 أكتوبر، 2016

11846577_1101725836522661_3995141588537683680_n


الدوافع خلف السلوك البشري، تجذبني أكثر من نتيجته، لذلك أحاول دائما تحليل الماوراء، كل تصرف له دوافعه لكن هل نبرر النتيجة لوجود مسبب قوي؟ هل يمحي ذلك تأثيرها على الواقع؟ الكثير من الأسئلة التي تتشعب كجذور (وايلد فيق) ضاربة في عمق أرض أفكاري، في هذه التدوينة أنا لا أدعي بأنها بحث مبني على أسس علمية هي فقط مجرد تأملات إن صح التعبير، بعد تجربة شخصية خضتها عدة مرات.

وللحديث عن ماوراء السلوك، يجدر الإشارة إلى فشلي ورغم محاولاتي لتحليل مايدفعني للعزلة، التواجد الدائم بين الناس يسبب لي الاضطراب، لذلك دائما أكون ذلك الشخص الذي يغادر أولا، وأكون دائما الشخص الذي ينسحب من العالم لفترات، كون الانعزال التام أشبه بالتحدي المستحيل، الذي قد يكلفني مصدر رزقي، أكتفي بالانعزال الافتراضي لفترات متقطعة خلال العام، فكانت شيئا أمارسه بين الحين والآخر. وأعتقد أنه سلوك صحي للغاية، وما أفعله هو إيقاف حساباتي في مواقع التواصل الاجتماعي التي استخدمها بما في ذلك الواتس أب، أبتعد قليلا عن كل تأثير، وأبقي أنا وأنا فقط، مع الاحتكاك البسيط ببقية الأشخاص على أرض الواقع القليلون مقارنة بالأعداد المهولة التي نحتك بها افتراضيا.

أبحث عن صفاء الذهن، لمعالجة الكثير من الأشياء المعلقة التي تحتاج مني تفاعل سريع وقرارات لحظية، في دوامة الملهيات التي تسرقني الوقت بطريقة لا أفهمها، لم أعرف مدى تغلغل هذه الوسائل لحياتنا، فالمرات الأولى التي اتخذت بها هذا القرار لتحقيق رغبة الإنعزال داخلي، لم تؤثر على علاقاتي بالأشخاص، فالعالم الافتراضي ليس الوسيلة الوحيدة للقاء، ولا الوسيلة الوحيدة للتواصل، أتذكر أن تقدير الحديث المباشر كان لايزال ينبض، الحوار الذي تدخل به كل حواسنا، وكانت العلاقات قليلة لكن وجودها في حياتي مهم وجوهري. وما أقصده هنا تقدير وجود الأصدقاء وتقدير الأوقات التي نسرقها من بين انشغالاتنا وتقدير للتجارب التي نشترك بها.

في المرات الأخيرة التي مارست بها الإنعزال الافتراضي، تيقنت بأننا معشر البشرية  في هذا الزمن أقدامنا مغروزة في رمال الواقع الافتراضي،  خاصة في مجال العمل الذي أقوم به يعتمد على التواجد والتعرف على الجديد والتفاعل مع المستجدات بشكل سريع جدا ربما أسرع من تفاعل الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي وهو أمر صعب جدا وغير ممكن أحيانا بل ومستحيل في ظل تشعب مواقع التواصل الاجتماعي.

بعد الانقطاع عن جميع وسائل التواصل الاجتماعي، حتى التطبيقات التي تستخدم للرسائل، تيقنت بأن حكمة الوقت المعاصر تقول: ( أنت أوف لاين  يعني أنت فعلا غير موجودة واقعيا بالنسبة للكثيرين)، حتى الأشخاص الذين نقول عنهم أصدقاء، يسقطونا بشكل تام من قوائمهم  كل الأحداث الاجتماعية نتعرف عليها من خلال صورة أو (بوست)، إذا لم تثبت وجودك افتراضيا أنت منسي من قوائم الكثيرين، أصبحنا نتعرف على أصدقائنا بشكل جديد خلال ما يقولونه على تلك المواقع، أصبحنا نقدم أنفسنا خلالها، بدأ التواصل الشخصي المباشر يغيب عن البعض،  المكالمات التي تبدأ بـ ( أبشرك) تتلاشى أمام (بوست الفيسبوك) أو تحديث السناب شات. وأنا هنا لا أدعي بأنه أمرٌ سيء، أنا فقط أسجل ملاحظاتي، كوني شخص لازال يؤمن بتلامس النظرات بدون جواجز شاشات، وللحديث الذي يطير من شفاه أحدهم لأذناي دون أن يمر بفلاتر تحوله لوجبة دسمة لعيناي، هذه الفلاتر التي كونت ترسبات يمكن أن أشبهها بالشمعية تؤثر على وصول الرسالة للمتلقي كما نريدها نحن.
ما أشعر به الآن هو انتقال الإنسان من شخص بسيط إلى ذاك الكائن الذي يخاطب الجماعة وكأنه على منصة عليا- أقصد هنا على المستوى الشخصي البسيط وعلى مستوى علاقات الأصدقاء- أصبح يأخذ منحى مختلف لم يعد حديثا مباشرا، سابقا كلنا نعرف كيف نتعرف على الأصدقاء أو كيف نجدهم. كانت أحاديثهم موجهة لنا، تقصدنا لأننا نعني لهم الكثير، لذلك تجاوبنا حتمي، الحديث الآن موجه للجميع وبالتالي فهو لا يخص أحدا، فهو مجرد حديث فارغ.

هذا الزمن إخترع أدوات تواصل لا يمكنني استيعابها حتى الآن، كيف يمكننا قياس لغة الجسد وفهم ماوراء الحديث البشري ضاع تأثير النظرة، والمعاني البعيدة خلف مط الحروف أحيانا أو التشديد على بعضها، أعتقد بأن العلماء عليهم البدء بالحديث عن فن آخر، لغة العالم الافتراضي، وكيف تفهم لغة الأيقونات، إذا كانوا حقا يودون إنقاذ التواصل البشري، وأعتقد بأن الذكاء الافتراضي الآن لا يقل أهمية عن الذكاء العاطفي، ربما نشاهد مؤلفات من نوع ( كيف تفهم الطرف الآخر في ثلاث محادثات) أو ( أهمية استخدام الأيقونة الصحيحة في الحوار الإلكتروني). وأشياء من هذا القبيل.
في العالم المعاصر كيف أقيس صداقاتي؟ هل بعدد مرات الإعجاب التي صدرت من الشخص تجاه حديث لي أو صورة؟ أم بلون القلب المستخدم للتعبير عن الحب؟ هل إعادة تغريد الـ١٤٠ حرفا الخاصة بي يُعد صداقة حقيقة؟ وما مدى مصداقية مانقوله لبعضنا البعض؟ كيف أقيس مقدار الترابط بيني وبين الأشخاص الآخرين؟. أؤمن بأن هناك شيء ما في المشاعر في خلفية مانقوله أو في معية تصرفاتنا يقول الكثير عنّآ وعن علاقاتنا بالناس ويرسل الكثير مما لا تفسره الكلمات هنا تكمن أهمية اللقاء البشري والتواصل المباشر الذي له أدواته، هناك الكثير من الأشخاص الذين كنت أعتقد بأن ( الكامستري) بيننا عالية جدا بناءا على محادثات خلال فلاتر الواقع الافتراضي، ولكن حينما التقينا ١٠ دقائق كانت كفيلة لتوضيح كل شيء ولأتيقن بأننا لن نصبح أصدقاء.

إذا استمر التواصل البشري مرتكزا على هذه الأدوات التي لا أفهمها، أخشى أن تضربني الوحدة في العمق، وأن نكتفي -كبشر- بما نبنيه افتراضياً وبما يقدمه لنا العالم الموازي من منصات تخدم الكائن النرجسي داخلنا،  هل سيصل بنا الأمر بأن نأكل افتراضيا لا تسألوني كيف، لكنه تساؤل مشروع في ظل المنحى الذي أخذه التواصل البشري، فالحاجات الإنسانية أصبحت تجد لها عالما موازيا يلبيها قد تغنيه عن التواصل الحقيقي فهل ستكون الحاجة للأكل واحدة منها؟.

 

اللوحة عنوانها islands، تترجم عزلتنا وكأن حياتنا داخل مواقع التواصل الاجتماعي هي جزر مهجورة إلا منا. للفنان باول كوزنسكي تدوينه سابقة كتبتها عن فنّه هنا.

المشاهدات 294
٢٠١٦ Random thoughts التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر 8-15: العودة لصفوف الدراسة

22 سبتمبر، 2016

unnamed-54

١٤\٩\٢٠١٦م : الساعة التاسعة مساءا: 

هذا الأسبوع سيشهد عودتي لصفوف الدراسة مرة أخرى بعد إنقطاع لمدة ١٠ سنوات، وهي مدة ليست بالقصيرة أبدا يخيّل لي بأنها لم تكن سوى ١٠ دقائق هناك شعور بالندم أواجه فيه ذاتي منذ بداية الأسبوع لأنني لم أكمل تعليمي الجامعي في وقت سابق، لكنه كان شغف الكتابة والعمل في المجال الصحفي من دفع بي لترك مقاعد الدراسة والتوجه مباشرة للبحث عن فرصة، طبيعتي التي تكره كائن الإنتظار لم تترك الحياة تحدث بالترتيب الذي إعتاد عليه الجميع. 

كنت أفكر لماذا لم أدرس؟ وتيقنت أنني لا أنظر للدراسة كشهادة تؤخذ في نهاية الرحلة لتبقى حبيسة البرواز، التعليم في وجهة نظري هو رحلة حقيقية أقطعها في تعلم شيء أحبه، لكن الشهادة في بلادنا مطلب مهم للحصول على وظيفة وراتب مجزي، هل فعليا كنت منقطعة عن الدراسة كل هذه الـ١٠ سنوات؟، والإجابة بسيطة جدا، لا لم أكن منقطعة كنت أتعلم ولكن ليست على مقاعد دراسة نظامية، تعلمت الكثير خلال العشر سنوات الماضية، مهارات ومعلومات كثيرة تجعل من شعور الندم يتقازم داخلي ويحل مكانه فخرا بأنني لم أخن رغباتي في سبيل فعل ما هو متعارف عليه.
السنوات الماضية جعلتني أعيد النظر بالتعليم النظامي، وبجدواه، كون ما تعلمته لا أعتقد بأنني كنت سأحصل عليه لو لم أنقطع عن مقاعد الدراسة، وتذكرت حوارا دار بيني وبين صدقتي حنان أحمد حول التعليم في وقت سابق، وتيقنت بأن التجربة هي خيرُ برهان إختلف فيها رأيي بالتعليم ١٨٠ درجة.  
والآن أود التركيز على الحصول على شهادة جامعية في مجال الترجمة، كونه يتوافق مع خططي المستقبلية الآن أرجوا أن يكتب لها النجاح. 

 

١٦\٩\٢٠١٦م..  ذهول ورعدة أميلي نوتمب: 
رواية قصيرة تركت داخلي مشاعر متضاربة منذ البداية، ولكن بعد يومين من إنهاء الرواية، جلست لأكتب وتيقنت بأن بمشاعري المتضاربة، ما هي إلا نتاج العلاقة التي نشأت بيني وبين الشخصية الرئيسية التي تعاني خيبة كلنا مررنا بها بشكل أو بآخر، حينما نقبل على وظيفة ما تسبقنا كل دهشة الدنيا نريد فقط أن نترجمه من خلال العمل، حينما تعرف بشكل أكيد بأنك تجيد بعض المهارات لكنك فقط تحتاج للنافذة التي تمتد من خلالها الحياة في ناظريك لكنك تصطدم بواقع الأشياء كما حدث لأميلي.

تماما كما هي الحياة حينما نكبر لن تكون أبدا كما تخيلناها، ، يمكن لأي منا أن يشعر بتعاطف مع أميلي، وصف التفاصيل والاستطراد كان رائعا، الانتهاء من الرواية جعلني أفكر بالبحث عن مؤلفات الكاتبة.

قرأت في مكان ما في العالم الافتراضي بأن الرواية هي قصة شخصية للكاتبة التي عادت لليابان وهو البلد الذي نشأت به طفلة كي تعمل في إحدى الشركات، رغم قصر الرواية إلا أنها عميقة من خلالها يمكننا التعرف على عناصر عدة ليست فقط مجرد قصة، الفرق بين الشعب الياباني والغربي، والأفكار المسبقة التي يحملها كل طرف ضد الآخر، ممتعة جدا بالرغم من أنها قصة ساخرة إلا أنها كانت حزينة بعض الشيء.
طريقة التعامل مع الموظفين في الرواية أعاد لي الذاكرة لبعض الأماكان التي مرة عليّ ويزيدني قناعة بأن الوظائف هي عبودية المعاصرة، ولكنها عبودية ممنهجة بشكل أكثر تنظيما وبطريقة لن ننفك نعيشها ما حيينا. لذلك طالما كانت أسعد سنوات حياتي تلك التي عملت بها بشكل حر، وأخطط العودة لتلك الحياة قريبا.

 

المشاهدات 292
٢٠١٦ التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر7-15: إعادة تعريف الأشياء

16 سبتمبر، 2016

img_7856

١٦\٩\٢٠١٦م الجمعة، المزاج غائم بعض الشيء:

كل ما تفكر به الآن هو كيف تستعيد توازنها؟ سألت نفسها سؤلا مباشرا ماذا تريد أن تفعل لتنهي كل هذه الحيرة، لكن الإجابة دائما صعبه دائما مستحيلة، فأصعب مايمكن أن تمر به هي محاولاتها لطرق أبوابها الداخلية وإكتشاف ذاتها، وما يزيد الأمر تعقيدا هو أن القناعة الوحيدة التي تؤمن بها  تقول: (لايوجد شيء ثابت لا يوجد شيء مطلق )، فالأساسات بدأت تتزعزع تحت أقدامها منذ زمن ليس بالقريب، وكلما وجدت أرضا صلبة بدأت في الحفر حتى تستحيل هاوية.

كل تلك الأفكار كانت تغازل مخيلتها لا دعوني أخبركم كيف بدأت القصة، قبل عدد من الشهور بدأت بالعودة لأصل الأسئلة، مجرد عدد لا نهائي من الاستفهامات، تساؤل يقود لآخر وآخر يقود لأول، أصبحت قيودا أكثر من كونها شك يوصل للحقيقة، لتعود من جديد وتقول: هل هناك حقيقة من الأساس؟.

markpowellart251websiteaa

١٦\٩\٢٠١٦م، خرائط:

أريد أن أجمع العالم في مكان واحد، لذلك أعلق خريطة العالم في زوايا متعددة من غرفتي، شيء ما يشعرني باللانهائية حينما أمد نظر وأتخيل بأنها تتخلل عوالم وأزمان متعددة، حينما تعرفت على أعمال Mark Powell إستوقفتني طريقته في إحياء الخرائط والتعامل معها وكأنها كائن حي، يهرم ويدخن ويبتسم ويحزن. من خلال أفكاره أصبحت أنظر للخرائط بشكل آخر، وهذا هو الفنّ الحقيقي -برأيي- الذي يجعلني أفكر بطريقة مختلفة، والذي يعيد تعريف الأشياء في مخيلتي.

Continue Reading

المشاهدات 462
٢٠١٦ التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر6-15: صراع الذئاب البريّة

14 سبتمبر، 2016

img_7811
١٢\٩\٢٠١٦م..     الساعة الواحدة صباحا ٣٠ في معنى أن أكبر*

تتوقف لإحصاء أيامك على هذا الكوكب، لتتيقن بأنها مجرد ذكريات لا يمكن أن تتوحّد في نص، خاصة حينما تكون الحياة قد أخذتك في مناحٍ متشعبة، لتموج بك مرة ترتقي بك في أعالي السعادة ومرة في أسفل قاع الحزن والخذلان. لا يهم كم مرة نعود لنَلعَن بعض الذكريات، أو لنتأمل جمال أخرى، ما نحن عليه اليوم هو حصيلة كل ما عَبَرنَاه وعَبَرَنَا، السيّء قبل الجيّد، القبيح قبل الجميل، والصعب قبل الأسهل.

٣٠ عاماً لي على الأرض يالله! تبدو وكأنها دهراً!، ولأنني مهوسة بتجميع الأفكار ومحاولة الإجابة على كَمْ؟ ومتى؟ وكيف؟، تسائلت عن عدد الخطوات التي مشيتها على هذا الكوكب، الاتجاهات التي سلكت، بانتمائي للصحراء الذي أفخر به، بكوني حفيدة تلك السيدة البدويّة الحُرّة، التي قالت وهي تعطيني خيارات سأواجهها في مستقبل الأيام:  الطريقة التي تتحدثين بها تصنع مسقبلك، هل تودين أن تكون تابعة؟ أو قائدة لحياتك؟، تلك السيّدة البدوية التي نامت إلى الأبد، وتركت لي عكازها أعلقه أمامي كتذكار للقوة، ودفعة لأكون ذاتي قبل أي شيء آخر.

أحاول أن أعود بذاكرتي للصفحات التي قرأتها، القصص التي كَتَبتْ، حتى تلك التي حُذِفَتْ قبل أن ترى النور، عدد المرات التي طُبع فيها اسمي على صفحات الجرائد، عدد المرات التي وقعت بها بحب شخصية هاربة من بين سطور الكتب، المرات التي حلمت بها بأن أسافر عبر الزمن.
عدد الأصدقاء الذين زرعهم الله في طريقي، المحادثات التي جرت بيننا الأفكار التي تبادلناها، الخذلان الذي مر بحياتي، الأيدي التي امتدت لي في أصعب الأيام، التجارب التي صقلت الشخص الذي أصبحته اليوم، تصالحي مع ذاتي، الأحلام التي مرت بخيالي تلك التي تحققت وحتى التي ماتت ومحاولات إحياءها، عدد السّاعات والليالي التي قضيتها وأنا أرقص على أنغام قادمة من الماوراء، من كل المدن التي حلمت يوما بزيارتها، عدد الخرائط التي علقتها لأخط عليها كل رحلات السفر التي أحلم بأن أسلكها، الاقتباسات التي زرعت في ذاكرتي القصائد التي كتبتها وخبأتها في مذكراتي، الشعراء الذين كبرت وأنا أتتلمذ على كلماتهم.

عدد حبات المعمول والمارشميلو التي رافقتني خلال رحلاتي مع الحرف والكلمات، وعدد فناجين القهوة التي كانت في معيّتها، عدد الفساتين التي ابتعتها لأحتفل بذاتي، الأحذية التي إرتديت، الأيام التي كنت أبحث بها عن سلسالي لأجده يتدلى من عُنُق شقيقتي وكأنه ملكها. الأقراط التي لم أغادر يوما منزلي بدونها، الليالي التي قضيتها مع شقيقتي نشاهد عروض الأزياء حول العالم، أو مارثوننا الخاص مع المسلسلات الأمريكية،  المعارض التي زرتها معها اللوحات التي حلمنا باقتنائها،  والمرات التي قالت لي جدتي ( هذا الفستان قصير لا يصلح )، وعدد المرات التي حاولت إرضاءها بشده قليلا للأسفل. تعابير وجه جدي القادم من زمن آخر، ونحن نجلس سويّا ونغنّي، إيماءاته المضحكة التي يتعمّدها لأضحك بأعلى صوتي كلما تذكرتها.

 والكثير الكثير من الأشياء التي خبئتها الذاكرة بعيدا عن خيالي الآن، لكنها جزء لا يتجزأ من أيامي. أعتقد بأن أكثر ما يمكنني أن أكون ممتنة لأجله في عامي الماضي، هو تصالحي مع ذاتي قبولي لعيوبي الشخصية قبل مميزاتي، اعترافي بكل ما يجب أن تطاله يد التغيير في حياتي، كل ذلك يهيئني لأتطلع لعامي الُمقبل وكل المفاجأت التي تخبئها لي الأيام، فأنا الآن أقوى من تلك الطفلة التي وجدت نفسها وحيدة في مهب الحياة، وأنا اليوم سعيدة بما أصبحته، ولن أبدل أي تجربة خضتها بكل مُتَع الحياة التي رغبت.

Continue Reading

المشاهدات 320
٢٠١٦ Art التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books سبتمبر لوحات يومياتي - Diary

سبتمبر5-15: دين الفطرة

12 سبتمبر، 2016

img_7719

٩\٩\٢٠١٦م. الساعة ٥:٤٥ فجراً.. :

تعلّمَتْ مُنذُ صِغَرها، بأصعب الطُرق، أنَ الإنسانَ مسيّر بما تختارُه روحه وليس عقلُه، قد يعرف العقل ماهو الصواب، لكن يستحيل تماماً أن تُعارض مشاعر داخليه لا تفهمها أحيانا.
لم تعُد تعرف كيف تلتقطُ الأشياءَ من حولها، فكل ما يصل إلى عقلها يمرُ بطبقات تعمل مثلَ المصفاة، ليصل أخيرا ناقصاً غير مقبول لا يمكن لذلك الجزء الذي يتربع أعلى قمة في جسدها أن يفك شفراته مجرد آراء متناقضة.

في مرحلةٍ عمريةٍ متقدمة كانت تشعر بأنها لوحة بيضاء مجردة من الألوان، يستميت الجميع ليشكلها وِفْقَ أهواءٍ خاصة وأمزجة مَعّطُوبة، حتى حينما تشكلت ملامحها -أخيراً-،  تيقْنت بأنها يجب أن تعيد ترتيب الأفكار بداخلها، لتعيش بسَلامٍ ظاهري مع الُمحيط، لكن صوت قادم من منطقة لمْ تَكُنْ تَعرِف اسمها يردد دائما، وماذا عن السلام الداخلي؟ أعتقد بأنه مجرد ترف للمرحلة التي عاشتها آن ذاك، ففي العالم المجنون الذي تقطنه ما هي إلا أداة ووسيلة ليحقق غيرها مبتغاه، قد تكون العِبَارة صَادِمة، لكنها الحقيقة، العالم مسرحٌ كبير، ولتنجح المسرحية كل شخص إما مُسْتَغَل أو مُسْتَغِل. طالما تسائلت في أوقات مواجهة ذاتها عن كواليس هذا المسرح وكُتّابِه. 

في دوامة الأفكار التي تموج بها شيئا فشيئا، أصبح العالم الذي تتمناه مُجرد أفكَار. أضحى الحد الفاصل بين الموت والحياة يُغريها، تحاول جاهدة أن تدخل هذه المرحلة الانتقالية تسأل ذاتها ربما الموت ليس النهاية التي تَحَدَثَ عنها الجميع، لا تستغرب إن كانت واحدة من الكذبات التي إخترعها أعداء الإنسان ليمنعُوه من الخلاص، وإكتشاف العالم الحقيقي، هُناك على الضفة الأخرى من الواقع الهَش. …. يتبع في يوم ما … رُبما 

١٠\٩\٢٠١٦م. الساعة الثانية بعد الظهر:
14238154_1363090267052576_3553530110588210608_n

أسلوب  Pascal Campion السهل الممتنع، في إلتقاط تفاصيل الأيام يبهرني، ووجود القطط في لوحاته زادها قربا منّي.

Continue Reading

المشاهدات 216
٢٠١٦ التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر4-15: العمل الحُر

9 سبتمبر، 2016

unnamed-52

 ٧\٩\٢٠١٦م   الساعة الـ٦ فجراً كيف نلتفُ على الواقع؟

الصغير -مهما كان طائشاً- إلا أنّ ضميره لايزال حياً، والدليل أنه يختَبئ حينَمَا يُخطئ. لا نأخذُ شيئا من هذا الصغير الذي كُنّاهُ يوماً ما، ولا نستفيدُ من تقدُمِنا بالعُمر سوى أننا نتعلم كيف نُبررُ لأخطائنا بحق الآخرين، ونبتدعُ أسماء أقل حدة حتى لا نشعر بأننا كائنات شريرةٌ، نعطيها يوما اسم هفوة، ويوم آخر نقول بأنها زلة، وأحيانا نُسميها حُرِّيَة التعبير والإختيار، في حين أن كل ما نفعله هو الخطأ في حق الآخرين.

هنا أنا لا أتحدث عن خياراتنا في الحياة، أتحدث عن خياراتنا في التعامل مع الناس بالحكم المُسبق، بالطبقية بالتصنيفات التي تجد لها مكتبة داخل عقولنا.

 ٧\٩\٢٠١٦م  الساعة ٩ صباحا، في يوم إستقطعته لنفسي من الأسبوع..
تأكدت هذا العام، أنني لا أُجيد العمل الذي يتطلب التواجد في المكتب في ساعات محددة، رَغم أنني قد أعمل لأكثر من ٨ ساعات أحياناً، لكن أحب الأعمال الحرة التي تعتمد على إنتاجي، وتأكدت أكثر بأن أحلام الإرتقاء والوصول لمناصب عليا لا تعنيني بشيء، لم أحلم يوماً بإدارة قسم، وهذا لا يعني أن طموحي محدود، لكن طموحاتي الكبيرة متوجه لأعمال ومجالات أخرى، مثلا تأليف كتاب، الحياة من أجل الكتابة فقط، قصص خلق محتوى لأفلام لمسلسلات، لمشاريع محددة، أعمل من خلالها للإرتقاء باسمي وليس بمنصبي.
لذلك لم أستمر بأي عمل أكثر من سنة ونصف أو سنتين، لكنني مؤخرا بدأت حقا بالبحث عن عمل أستطيع من خلاله أن أجد توازنا بين الإبداع والإستقرار، حيث أنهما وبحسب خبرتي لا يلتقيان أبدا.

 ٧\٩\٢٠١٦م الساعة الثانية بعد الظهر

لدي مشكلة مع وقت الظهر، أكثر الأوقات كآبة أتمنى لو أستطيع القفز فوقه ودمج الساعات ٢-٣ -٤ لساعات الصباح الأولى حتى يمكنني العمل والإنجاز دون المرو بهذا الساعات الكئيبة

Continue Reading

المشاهدات 531
٢٠١٦ التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books رقص سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر3-15: دفاتر الأسرار

8 سبتمبر، 2016

fullsizerender-2

٥\٩\٢٠١٦م   .. الساعة التاسعة صباحا…  تاريخي مع التانغو :

موسيقى التانغو ترتبط في ذاكرتي بالصباحات والقهوة الداكنة المُرّة، لذلك كنت أرتب دروس التانغو لتكون في ساعات الصباح الأولى، وأعتقد أنني سأكون راقصة تانغو في إذا ما انتقلت روحي لجسد آخر في حياة أُخرى، فمنذ اللّحظَة الّتي تعرفت بها على الرَقصة من خِلال فيلم (Scent of a Woman) لآل باتشينو، عمري آن ذاك لا يتجاوز الثامنة، كان الزمن وقتها متوقفاً في حياتي، لم أكن قد أعطيته قيمةً بعدْ لكنه كان يبدو وكأن الثانية دهراً، كنت أشعر بأن العالم قد ينهار في أي لحظة شعور بعدم الجدوى يغلف أفكاري، وحتى الآن لم أستوعب حقاً كيف تتسلل هذه الأحاسيس لفتاة في مثل عمري، وكيف لم يكتشف أحد حقيقة ما أشعر به!، لكن شيءٌ يشبه المعجزة حدثت بعد أن تعرفت على التانغو شيء ما داخلي أزهر من جديد.

كانت تمرُ عليّ الأوقات بلا أى خُطط لتنفيذها مجرد فراغ يجرُ فراغ، وليس لدي مؤنة كافية من الكتب تصمد أمامه، الحياة شبه خالية من أي تسلية غير التسكع هنا وهناك، قرّر شقيقي الأكبر أن يتصرف ليملأ علينا أيام العطلات بدأت كل القصة بيوم الأربعاء الذي كان بداية عطلة نهاية الأسبوع آن ذاك، حينما إستأجر لنا مجموعة من الأفلام نقضي بها إجازت نهاية الأسبوع، كانت خياراته شبابية بعض الشيء أفلام مليئة (بالأكشن)، لم تكن تستهويني بالحقيقة، لكنني كنت أعشق العوالم الأخرى مهما كانت مختلفة ومربكة بالنسبة لي، وفي أحد الأربعاءات التي أعدها من أيامي السعيدة، طلبت من شقيقي أن يحضر قصصاً جميلة، بقيت هذه الكلمة عالقة في ذهنه، وسأل البائع عن أفلامه التي يفضلها ثم أضاف واحداً توجد به قصة جميلة – كما حكى لي لاحقا- إبتداءاً من تلك اللحظة وأنا ممتنة لهذا البائِع، الذي أضاف فيلم آل بتشينو لقائمة شقيقي.

علِقَ في ذِهني مشهد الرجل الأعمى الذي يرقص التانغو، وبقيت تتعَمْلَقُ أحلام الرقص مُغْمَضَةَ العَيّنين كلما كَبُرت، حتى وصلت لليوم الذي بدأتُ به دروس التانغو قبل عام ونصف من اليوم،  أتذكر هذه التفاصيل كأنها حدثت يوم الأمس، إخترت أحد الأربعاءات لأبدأ، كان يعني لي الكثير أن يكون أول دروسي في هذا اليوم، فقط إنتصار شخصي صغير -قد لاتعني أحدا- كل التفاصيل السابقة واللاحقة حاضرة بقوة في مخيلتي، إختياري للفستان الذي من المفترض أن أرتديه خلال التمرين، إرتفاع كعب الحذاء لون أحمر الشفاه، تفاصيل كثيرة كنت أعد لها العُدة وأنا أصل لسقف سعادتي.

كوني منذُ طفولتي مأخوذة بالأسرار، أسرتني لغة الرقص التي تعدُ حديثاً بلغات سرّية لا يفهمها إلا من هو مقدرٌ له أن يفهمها، الحديث الذي يعتمد على كل شيء إلا الكلمات. إيماءات، إشارات، أحاسيس تأخذ بزمام القيادة، إشتراك جميع الحواس حتى العميق منها، كل تلك التفاصيل الأخآذة إستحوذت على تفكيري كنت كمن وجد اللغة المناسبة له التي ستفتح عليه أبوابا ليتواصل مع العالم الذي فقده سابقاً.

لحظة… لنعود قليلا إلى الوراء حينما كنت في الثامنة من العمر، أصبحت بشكل يومي أبحث في شاشة الفضية عن أي رقص لأحاول محاكاته وحيدة، وأحيانا في معيّة شقيقتي، كنا نرقص ونرقص ونرقص طوال اليوم، ولساعات حتى نشعر بالإرهاق وننام، كانت بالنسبة لي إندفاعاتي في الهواء، حركات اليد إرتقاءها إنزلاقها، مكافحة شعري لجاذبية الأرض، حينما يرتد للأعلى مندهشاً، ويسقط على عيني ليستريح ويتضارب فيما بينه  يدور ويدور ويدور، كلها تفاصيل تحبسُ الأنفاس، جعلتني أفكر هممم على هذه الأرض أشياء تثير الدهشة لم أعرفها بعد، فعالمي الصغير الذي لا يتجاوز مدرستي منزلي بيت جدي الكبير، وفن تايم بيتزا، ليس العالم الوحيد الموجود على سطح الكوكب.

Continue Reading

المشاهدات 485
٢٠١٦ التدوينات العربية تحدي القراءة رفوف المكتبة - Books سبتمبر يومياتي - Diary

سبتمبر2-15: معركة ذات الستائر

5 سبتمبر، 2016
artwork by pascal campion

Artwork by pascal campion


٣\٩\٢٠١٦م  الوقت: غير معروف،  ذاك الذي …  خالد عبدالقادر:

أحكي لكمْ عن صوتِهِ الحوْليِّ يثْمرُ كلَّ عامٍ رعْشةً
بقراءةِ السُّوَرِ القصيرةِ و الدعاءِ و آيةٍ : (( قُلْ يا عبادي )) مُسْرِفٌ ..
لكنْ يحبُّ اللهَ أكثرَ من أبيهِ و عارفٌ ..
لوْلا القصائدُ و السجائرُ
ما رأتْهُ العينُ إلاّ رَأْيَ غيمٍ صالحٍ .

أحكي لكمْ عن سقفِ حجرتِه الذي سَكَنَتْهُ أشباحُ القبيلةِ
هارباً منهم .. يشدُّ مُلاءَةً و يعضُّ رُكْبتَه و يهتفُ : لا أحبُّ جنوبَكم لو زُرْتموني كلَّ عامٍ مرَّةً
كنتُ احْتملتُ بَداوتي و أدرْتُ ظهري للشمالِ
تركتُ خلْفي شبهةَ الإنسانِ رجعْتُ لي .

٣\٩\٢٠١٦م  …. الساعة السادسة والنصف عصراً.. كيف بدأت ذات الستائر؟ :

مَضَتْ سِتُ سنوات منذ أن إنتقلنا لمنزلنا الحالي، وقتها بدأتُ أخُوضُ معركة لإبقاء غرفتي بدون ستائر، رغم محاولات والدتي بإقناعي بضرورة (السِتر)،  وأنا أتجاهل هذه المطالب كوني مفتونة بالمساحات الشاسعة، أحب أن أنظر -كلما رغبت بذلك- بعيدا في الأفق بلا حواجز، فالنقاط أعلى سقف غرفتي لم تعد تغريني مثلما كانت تفعل في فترة طفولتي. أريد المزيد دائما والأصعب والأعلى والأبعد.

حينما أعلنَت والدتي احتجاجها بِشَكل أكثر شَراسةً عن ذي قبل، في محاولةٍ لإنذاري بأنه قد ( طَفَحَ الكَيل)، قرّرت التلاعب على الواقع كما أفعل دائما، بعد أن استنفذت محاولاتي السابقة، عَلّقت ستارة بيضاء شفافة بـ (دانتيل) يزيّن مساحات منها، كانت نظرة والدتي حينما شاهدتها تحمل الكثير من الخذلان وفي الوقت ذاته  تحمل من الإصرار ما يشير إلى أنها سعيدة بهذه الخطوة الأولى،  فهذه الطبقة الأولى من الستارة وصلت، وأعتقد بأنها كانت تتوقع عدد آخر من الطبقات ، فالمعركة مستمرة ولن تنتهي في أي وقت قريب، جهزت دفاعاتي، وحدثت نفسي مُستفسرةً هل أمد صبري لأعلى مستوياته، وتكون ست سنوات أخرى حتى أعلق الطبقة الثانية؟.

بعد مرور ست أشهر من شموخ الستارة الشفافة على نافذتي تحجب على إستحياء ١٪ من الشمس الزائرة لغرفتي، بدأت تعجبني فكرة التأمل من خلال الستارة الشفافة أكثر فتنة من ذي قبل، والتي تجعل من الأفق متدرج الألوان، وبأشكال (موردة) أجده في أوقات كثيرة مصدر إلهام، وبدايات لأسئلة الـ ماذا لو؟ التي أمارسها كلعبةٍ يومية لتمرينات الكتابة، والعديد من التساؤلات التي -شخصيا- أجدها مثيرة.

لكن دوام الحال من المُحال، تيقنت بأن جهاد والدتي لتشاهد الطبقة الأخرى من الستارة معلقة قد بلغ أشُدَه، فأخَذَتْ تعود لي باستراتيجيات متجددة ومباغتة في آن،  ولتخفيف الأعباء اليومية الأخرى عني فكرت بالإستسلام لأن حرب ذات الستائر هذه قد تتطور لتكون أساس لحروب تغيير أخرى، فالجانب الوديع يقول : “هي مجرد ستارة”، لكن الجانب المشاكس داخلي لا يريد تعليق الستارة، والجزء الماكر داخلي أوجد طرق تَحَايُل أخرى إضافية لقائمة جديدة في عقلي بعنوان:

كيف يمكن تأجيل تعليق ستارة في غرفتي لأطول وقت ممكن؟؟:
١- تجاهل المطالب!
٢- الخروج بحُجة فلسفية مُضادة لفكرة وجود الستارة ( تم دحضها)
٣-تجاهل المطالب مرة أخرى.
٤-محاولة المُماطلة باستخدام عبارات مشابهة لـ: لم أجد اللون المناسب.
٥- ستارة شفافة لا تحجب الأفق (عرفت والدتي بأنني أستهبل)
٦- تجاهل المطالب مرة ثالثة
٧- المجادلة على مبدأ الحرية في المساحات الشخصية (لم ينجح)

والآن كآخر الحلول التي قررت بعدها أن أضع أسلحتي جانباً وأرفع ستارتي البيضاء علامة الإستسلام :
٩- شراء قماش، والمُماطلة في خياطة الستارة
في تلك الأثناء حينما وصلت للمنزل بالقماش، مُدعية بأنني لم أجد مكاناً يستقبل الستارة لخياطتها، لحظات صَمْت دامت لدقائق بيني وبين والدتي، وأعتقد إذا كنت قد فهمت نظرتها جَيّداً، قالت لي بدون كلام: ” أنا سأتصرف”، قارئي العزيز؛ أعدك بإبلاغك بكل تحديثات ممكنة على مَراحِل المعركة المُتبقية. وحتى إشعار آخر هذا كل شيء.   

Continue Reading